Accessibility links

تواصل الاشتباكات بدمشق وحلب والمعلم في بغداد


حي صلاح الدين في مدينة حلب

حي صلاح الدين في مدينة حلب

أفاد ناشطون سوريون اليوم الثلاثاء بوقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي ومنشقين في حيي التضامن والقدم بالعاصمة السورية دمشق.

وقال المركز السوري للتوثيق إن منشقين استهدفوا بالقذائف المقر التابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة، وأن اشتباكات دارت أمام المقر عقب ذلك.

وأفاد الصحافي السوري براء البوشي لـ"راديو سوا" من دمشق بأن الهدوء عاد في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء إلى هذه الأحياء، مؤكدا اشتراك عدة كتائب للمنشقين والناشطين في العمليات العسكرية التي شهدتها العاصمة السورية، مستبعدا أن يستمر الهدوء لفترة طويلة.

وقال البوشي إنه من الصعب على القوات النظامية بسط سيطرتها بصورة كاملة على أحياء دمشق وخصوصا القدم والتضامن، لأنهما حيين عشوائيين.

ولفت إلى أن الجيش السوري الحر "يستطيع شن حرب شوارع وببراعة"، مؤكدا أن الاشتباكات المتفرقة في الحيين هي ضمن "عمليات الكر والفر" التي يشنها منشقون.

غير أن البوشي قال إن الاشتباكات في ريف دمشق ما تزال مستمرة وتحديدا في بلدات مضايا وبيت سحم وجديدة عرطوز ودير العصافير والبويضة في ريف دمشق.

تكثيف العمليات في حلب


في هذه الأثناء، أفاد ناشطون بأن القوات النظامية السورية كثفت خلال الساعات الماضية من عملياتها في حلب ثاني أكبر المدن السورية، وسط أنباء عن وصول تعزيزات إضافية من المنشقين إلى المدينة.

وكان منشقون قد أعلنوا أمس الاثنين السيطرة على حاجز عسكري على مدخل حلب الشمالي يربط المدينة بالحدود التركية السورية.

وقالت وسائل إعلام حكومية أن الجيش عزز من سيطرته على أحياء سبق له طرد المنشقين منها وهو ما نفاه الجيش السوري الحر.

هذا وقد أعلنت وسائل أعلام سورية حكومية أن الجيش السوري سيطر على حي القرابيص في مدينة حمص وسط البلاد.

وكانت شبكات للناشطين المعارضين قد تحدثت عن تجاوز حصيلة القتلى في سورية الاثنين 100 قتيل أغلبهم في دمشق وحلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الحصيلة تضمنت أكثر من 30 عنصرا من الجيش وقوات حفظ النظام قتلوا في مواجهات في حلب وإدلب والرقة ودرعا وحماة وريف دمشق.

من جهته، أعلن المجلس الوطني السوري مناطق دير الزور والشيخ مسكين ومخيم درعا للاجئين الفلسطينيين ومعضمية الشام، مناطق منكوبة.

وقال المجلس المعارض في بيان له إن نظام الرئيس بشار الأسد صعّد هجومه على دير الزور التي تتعرض منذ نحو شهر لحصارٍ خانق أدى إلى حدوث نقص كبير في المواد الغذائية والطبية.

وأشار المجلس إلى وجود تقارير تتحدث عن نزوحِ نحو نصف مليون شخص من المدينة.

كما تحدث المجلس عن تعرض مخيم درعا إلى هجومٍ موسع وأنه استخدم المدنيين دروعاً بشرية لاقتحام المخيم.

وناشدت المعارضة كافة المحافل الدولية والمنظمات الإنسانية للتحرك العاجل لإعانة من تبقى من سكانِ هذه المدن.

المعلم في العراق


على صعيد التحركات الدبلوماسية، أفادت صحيفة الوطن السورية الصادرة اليوم الثلاثاء إن وزير الخارجية وليد المعلم وصل إلى بغداد الليلة الماضية حيث من المتوقع أن يجري اليوم الثلاثاء مشاورات مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حول الأزمة في سورية.

وكان المعلم قد زار طهران قبل يومين وأجرى مشاورات مع عدد من المسؤولين أبرزهم الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد.

وقالت وسائل إعلام روسية إن مشاورات المعلم في طهران استبقت زيارة لوزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي لموسكو.
XS
SM
MD
LG