Accessibility links

قوات الأسد تعلن السيطرة على كافة أحياء دمشق


عناصر في الدفاع المدني ينتشلون إحدى الجثث التي عثر عليها في ضاحية دمشق

عناصر في الدفاع المدني ينتشلون إحدى الجثث التي عثر عليها في ضاحية دمشق

أكد مصدر عسكري سوري السبت أن القوات الحكومية باتت تسيطر بشكل كامل على أحياء دمشق بعد تطهير حي التضامن، فيما استمرت المواجهات العنيفة في مدينة حلب الشمالية.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا بأن قوات النظام لاحقت من وصفتهم بفلول الإرهابيين المرتزقة في حي التضامن واشتبكت معهم وأوقعت في صفوفهم خسائر فادحة.

وأضافت أن العملية أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين وإلقاء القبض على آخرين، فضلا عن مصادرة أسلحة وذخيرة متنوعة وأدوية وتجهيزات طبية مسروقة.

من جانبه، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بالعثور على 16 جثة عليها آثار إطلاق نار في حي جوبر في العاصمة.

وقال إن الاشتباكات العنيفة تستمر في حي جوبر وحي المهاجرين وصولا إلى الجادة الرابعة ودمر وركن الدين والصالحية.

كما أفادت لجان التنسيق المحلية بوقوع اشتباكات في حرستا وقدسيا والهامة في ريف دمشق، ومنطقة الميريديان وميسلون والميدان وهنانو في حلب.

وأكد المرصد أن سلاحي الطيران والمدفعية قصفا السبت قطاعات تسيطر عليها المعارضة المسلحة في حلب، خصوصا حي الشعار وحي ساخور في شرق المدينة وصلاح الدين في غربها حيث يحتدم القتال.

من جهة أخرى، جالت كاميرا قناة "الحرة" في مدينة الأتارب في ريف حلب التي تعرضت لقصف مدفعي السبت أسفر عن جرح عدد من الأشخاص.

وكانت المدينة ميدان معارك طاحنة بين القوات النظامية والجيش الحر، أدت إلى نزوح السكان وإلحاق دمار كبير.


وأعلنت لجان التنسيق مقتل 112 شخصاً بنيران القوات النظامية السبت، بينهم 35 في دمشق وريفها تم إعدام 12 ميدانيا في حي التضامن، إضافة إلى عشرين قتيلاً في دير الزور و18 في حلب.

وتأتي التطورات المستمرة في سورية، غداة تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار يدين عجز مجلس الأمن الدولي عن وقف النزاع المستمر منذ مارس/آذار 2011.

وفي اسطنبول، أعلنت عضوة مجلس الشعب السوري المنشقة إخلاص البدوي الوقوف إلى جانب الشعب السوري واختيارها طريق الثورة.

وقالت خلال مؤتمر صحافي مع اعضاء في المجلس الوطني السوري انها تعرف مخاطر خياراتها، وهي مستعدة مع عائلتها لجميع الاحتمالات.
XS
SM
MD
LG