Accessibility links

logo-print

هيئة التنسيق السورية: قد نشارك في الجولة الثانية لجنيف 2


اجتماع سابق لهيئة التنسيق الوطنية

اجتماع سابق لهيئة التنسيق الوطنية

تبحث هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي، إحدى قوى المعارضة السورية، موضوع مشاركتها في الجولة الثانية لمؤتمر جنيف 2 للسلام في سورية، التي تبدأ في العاشر من الشهر الحالي، بعد أن رفضت المشاركة في الجولة الأولى من المفاوضات.
وقال المنسق العام للهيئة حسن عبد العظيم في اتصال مع "راديو سوا"، إن قياديي الهيئة سيعقدون اجتماعهم في العاصمة المصرية القاهرة الخميس.
وأشار إلى أن المشاورات الجديدة بين هيئته أو ما بات يعرف بـ "معارضة الداخل"، مع أعضاء من الائتلاف السوري جاءت بناء على رغبة المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي:
وغابت هيئة التنسيق عن الجولة الأولى من مفاوضات السلام التي عقدت في مونترو وجنيف بسويسرا، احتجاجا على طريقة تمثيل المعارضة، في إشارة إلى الائتلاف الوطني.
وأعلن كل من الائتلاف الوطني السوري المعارض والحكومة السورية مشاركتهما في الجولة الثانية من المفاوضات التي تبدأ في 10 شباط/ فبراير الجاري.
المعارضة مرتاحة بعد لقاء الروس
وفي سياق آخر، أعرب رئيس وفد ائتلاف المعارضة السورية المفاوض في جنيف، هادي البحرة، عن ارتياحه إزاء نتائج المباحثات التي أجراها رئيس الائتلاف أحمد الجربا مع المسؤولين الروس في موسكو الثلاثاء.
وقال البحرة لـ"راديو سوا"، إن الزيارة أدت إلى تقريب وجهات النظر بين المعارضة والحكومة الروسية، مشيرا إلى أن الروس بدأوا بالتعاطي الإيجابي مع الائتلاف:
وعن مدى تأثير اللقاء بين الجربا ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أشار البحرة إلى أنه سيمهد لإجراء مشاورات ولقاءات قادمة مع المسؤولين الروس، لكنه لم يتوقع تغييرا جذريا في الموقف الروسي على المدى القريب.
ودعا البحرة، الجانب الروسي إلى عدم التدخل في مسألة بقاء الأسد في السلطة.
المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG