Accessibility links

logo-print

الإبراهيمي يعلن التوصل لصيغة توافقية بشأن المدنيين في حمص


أطفال في إحدى المناطق المدرمرة بمدينة حمص- أرشيف

أطفال في إحدى المناطق المدرمرة بمدينة حمص- أرشيف

أبدى المبعوث العربي والدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي الأحد سروره إزاء سير مفاوضات جنيف، مشيدا بـ"الاحترام المتبادل" الذي يظهره وفدا النظام والمعارضة.

وقال الإبراهيمي في اليوم الثاني من المفاوضات حول النزاع السوري إن الجهات المشاركة تدرك أن بحث الأزمة أمر مهم، مبديا أمله في أن تستمر هذه الأجواء.

وأضاف أن وفدي الحكومة والمعارضة ناقشا في اجتماعهما جملة من القضايا الإنسانية لاسيما إدخال المساعدات إلى حمص.

وأعلن الإبراهيمي أنه سيعقد محادثات الاثنين مع طرفي الأزمة السورية في قاعة واحدة في مقر الأمم المتحدة في جنيف، يليها لقاء مع كل طرف على حدى.

وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحافي عقده عقب محادثات ثلاثية الأحد وأخرى منفصلة بينه وبين كل من طرفي النزاع:


السماح لمدنيي حمص بالمغادرة

وقال الإبراهيمي إن محادثات الأحد تطرقت إلى مسألة توفير المساعدات الإنسانية لمدينة حمص، مضيفا أن النظام السوري سمح للنساء والأطفال المحاصرين منذ أشهر في حمص وتحديدا في مدينتها القديمة بالمغادرة.

وقال الإبراهيمي في المؤتمر الصحافي إن "الحكومة السورية أبلغتنا أن النساء والأطفال يستطيعون المغادرة فورا"، مضيفا "هناك أمل أنه اعتبارا من الاثنين، يستطيع النساء والأطفال مغادرة حمص القديمة".


أما بالنسبة لبقية المدنيين، فقال الإبراهيمي إن بإمكانهم مغادرة حمص القديمة أيضا، لكن حكومة دمشق تشترط أن تحصل على لائحة بأسمائهم.

وقد أكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في مؤتمر صحافي منفصل الاتفاق المذكور، وقال "كنت معنيا مباشرة في العامين الأخيرين بعملية إخراج النساء والأطفال. لكن المجموعات المسلحة منعتنا ولم تسمح لأي شخص بأن يغادر".

وقال "أؤكد أنه إذا سمح الإرهابيون في حمص للنساء والأطفال بمغادرة المدينة القديمة، فإننا لن نسمح لهم بالمرور فحسب بل سنوفر لهم الملجأ والأدوية وكل ما هم في حاجة إليه".

وهذا جانب من المؤتمر الصحافي للمقداد:

وكان الإبراهيمي قد أعرب عن أمله في أن تدخل قوافل المساعدات الإنسانية يوم الاثنين إلى حمص، موضحا في مؤتمره الصحافي أن الجماعات المسلحة المعارضة في المدينة قالت إنها لن تعترض القوافل.

وقال المبعوث العربي والدولي أيضا إن الجهات المجتمعة بحثت أيضا مسألة المعتقلين لدى طرفي النزاع، وقال إن الحكومة طلبت من المعارضة تقديم لائحة بأسماء المعتقلين لديها وأن المعارضة تعهدت بالعمل على ذلك مع المجموعات المسلحة التي تتواصل معها.

وجدد الإبراهيمي مطالبته الحكومة السورية بإطلاق سراح المعتقلين من النساء والأطفال والمسنّين.



المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG