Accessibility links

وزراء خارجية اللجنة الرباعية يبحثون الأزمة السورية في القاهرة


سيدة تحمل على رأسها كيسا من المواد الغذائية، تمر بجانب عناصر من الجيش السوري الحر في حلب.

سيدة تحمل على رأسها كيسا من المواد الغذائية، تمر بجانب عناصر من الجيش السوري الحر في حلب.

يعقد وزراء خارجية مصر والسعودية وتركيا وإيران اجتماعا في القاهرة اليوم الاثنين لبحث الأزمة السورية.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بأن الاجتماع يأتي ضمن نشاطات اللجنة الرباعية التي اقترحتها مصر لحل أزمة دمشق والتي سبق وعقدت اجتماعا على مستوى نواب وزراء الخارجية الأسبوع الماضي.

ويأتي الاجتماع في وقت دعا فيه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى تشكيل لجنة للاتصال بطرفي النزاع في سورية لحثهما على الجلوس على طاولة الحوار، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية خلال اتصال هاتفي أجراه مع الرئيس الباكستاني أمس الأحد.

في هذا الإطار، قال المعارض السوري عبد اللطيف المنّير إن حل الأزمة السورية هي بيد نظام الرئيس بشار الأسد وليست الدول الإقليمية.

وحول إمكانية توصل الدول المشاركة في اجتماعات اللجنة الرباعية إلى اتفاق بوقف كافة أشكال الدعم للمعارضة السورية، قال المنّير إن ذلك ممكن بالأخذ بنظر الاعتبار أن نظام الرئيس الأسد قادر على اللعب بالأوراق الإقليمية بدعم من إيران وروسيا، حسب تعبيره.

الإبراهيمي يلتقي مرسي والعربي

وكان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن سورية الأخضر الإبراهيمي قد وصل إلى القاهرة الليلة الماضية آتيا من دمشق، في ثاني زيارة إلى مصر خلال أسبوع للتشاور حول الوضع في سورية.

ويلتقي الإبراهيمي اليوم الاثنين في القاهرة الرئيس المصري محمد مرسي وأمين عام الجامعة العربية نبيل العربي لاطلاعهما على نتائج محادثاته مع الرئيس السوري في دمشق بداية الأسبوع الحالي.

ويغادر الإبراهيمي القاهرة غدا الثلاثاء متوجها إلى نيويورك لحضور جلسة خاصة في مجلس الأمن حول سورية.

وأفادت مصادر دبلوماسية بأن الإبراهيمي سيقدم ملامح أولية لخطة حل الأزمة توصل إليها بعد مشاورات دولية وعربية ومباحثات أجراها في دمشق مع المسؤولين السوريين قبل أن يعرضها على مجلس الأمن.

وكان الإبراهيمي قد عقد اجتماعا أمس الأحد مع رئيس القيادة العسكرية المشتركة للجيش الحر داخل سورية العقيد قاسم سعد الدين ورئيس المجلس العسكري للجيش الحر في حلب العقيد عبد الجبار عكيدي عبر سكايب لبحث مستجدات الأزمة في سورية.

وقال المتحدث باسم القيادة العسكرية المشتركة فهد المصري لـ"راديو سوا" إن المبعوث الدولي لم يقدم شيئا جديداً خلال الاجتماع.

من جهة أخرى، يبدأ وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس زيارة إلى مصر تستغرق يومين يجري خلالها مشاورات مع نظيره المصري محمد كمال عمرو تتركز على الأزمة السورية.

ومن المتوقع أن يلتقي فابيوس أيضا الرئيس محمد مرسي وأمين عام الجامعة العربية نبيل العربي وشيخ الأزهر احمد الطيب وفق بيان أصدرته السفارة الفرنسية في القاهرة أمس الأحد.

حقوق الإنسان على طاولة البحث

وفي سياق متصل، يعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الاثنين جلسة للاستماع لتقرير اللجنة الدولية الخاصة بتقصي الحقائق حول سورية للوقوف على الانتهاكات التي يشهدها هذا البلد في ظل النزاع المسلح الدائر هناك منذ سنة ونصف.

ومن المتوقع أن يؤكد التقرير، مسؤولية دمشق عن مجزرة الحولة التي راح ضحيتها أكثر من 100 شخص وكذلك مسؤولية دمشق نحو انتهاكات أخرى بحق الأطفال والمدنيين والمعوقين بالإضافة إلى العقبات التي تضعها الحكومة السورية لمنع اللجنة من زيارة البلاد.
XS
SM
MD
LG