Accessibility links

logo-print

مقتل أكثر من 160 مدنيا وعسكريا في عموم سورية الاثنين


مقاتل من الجيش السوري الحر في حي العزة بحلب

مقاتل من الجيش السوري الحر في حي العزة بحلب

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل أكثر من 160 مدنيا وعسكرياً في عموم سورية أمس الاثنين.

وقال المرصد إن الحصيلة تركزت في دمشق وريفها التي شهدت مقتل أكثر من 60 شخصا، وتضمنت الحصيلة أكثر من 20 عنصرا من الجيش وقوات حفظ النظام.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في بيان إن 20 عنصرا من القوات النظامية السورية أعدموا على أيدي مقاتلين معارضين بعدما اختطفوا من ثكنة للجيش السوري في هنانو في شرق حلب، مشيرا إلى أن عملية الإعدام وقعت بين يومي الجمعة والسبت الماضيين.

في المقابل، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن القوات الحكومية واصلت عملياتها لملاحقة من وصفتهم بالإرهابيين المرتزقة في حلب ودمشق وريفها ودرعا وحماة.

سياسيا، أفادت صحيفة الوطن السورية بأن الموفد الدولي المشترك إلى سورية الأخضر الإبراهيمي سيصل إلى دمشق يوم السبت المقبل لبحث الأزمة مع المسؤولين السوريين في مقدمهم الرئيس بشار الأسد.

وكان الإبراهيمي قد قال إنه سيلتقي كافة أطياف المجتمع السوري خلال زيارته لدمشق.

هذا ويجري الموفد الدولي المشترك إلى سورية غدا الأربعاء مشاورات مع رئيس اللجنة الوزارية العربية المعنية بسورية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس الوزراء ووزير الخارجية في قطر.

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي إن الاجتماع يأتي تنفيذا لقرار أصدره وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الأخير في القاهرة حيث طلبوا من المسؤول القطري متابعة الاتصالات مع الأمين العام للأمم المتحدة والإبراهيمي لبلورة تصور جديد لمهمة الأخير.

في هذه الأثناء، يجري نائب وزيرة الخارجية الأميركية ويليام بيرنز مشاورات حول سورية خلال جولة يبدأها اليوم الثلاثاء وتشمل عدة دول في الشرق الأوسط.

على صعيد آخر، توقع رئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية في القاهرة مجتبي أماني عقد قمة رباعية لزعماء إيران ومصر والسعودية وتركيا الأسبوع المقبل في القاهرة لبحث الأزمة السورية.

وكان أول اجتماع لمجموعة اتصال إقليمية لحل الأزمة السورية قد عقد أمس الاثنين في القاهرة بمشاركة الإبراهيمي وكان على مستوى مساعدي وزراء الخارجية، تفعيلا للمبادرة التي أطلقها الرئيس المصري محمد مرسي بشأن الأزمة السورية.

من جانبه، قال مصدر دبلوماسي تركي إن وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو سيشارك في اجتماع للجنة الرباعية الأسبوع المقبل بالقاهرة على مستوى وزراء الخارجية دون إعطاء تفاصيل إضافية.

على صعيد المواقف، قال الرئيس اللبناني ميشال سليمان إن بلاده بدأت منذ فترة في مراجعة الاتفاقيات التي وقعتها مع سورية، مؤكدا أن العلاقات بين دمشق وبيروت لا تتوقف على من يحكم في سورية أو على موقف أي فريق سياسي في لبنان، حسب تعبيره.

على صعيد متصل، قررت أحزاب معارضة داخل سورية تأجيل مؤتمر كان سيعقد غدا الأربعاء إلى الثالث والعشرين من الشهر الجاري بسبب عدم الحصول على ضمانات أمنية من السلطات السورية بعدم استهداف معارضين من الخارج يعتزمون حضوره.
XS
SM
MD
LG