Accessibility links

logo-print

منذ بدء الأزمة.. الأمم المتحدة تفقد 52 موظفا في سورية


مراقب في الأمم المتحدة يلتقط صورا لجثث الأطفال الذين قتلوا في الحولة خلال جولة تفقدية قامت بها بعثة مراقبة الأمم المتحدة في سورية في 26 مايو/أيار 2012.

مراقب في الأمم المتحدة يلتقط صورا لجثث الأطفال الذين قتلوا في الحولة خلال جولة تفقدية قامت بها بعثة مراقبة الأمم المتحدة في سورية في 26 مايو/أيار 2012.

فقدت الأمم المتحدة خلال خمس سنوات من النزاع في سورية، 52 موظفا، بين قتيل ومعتقل أو في عداد المفقودين، وفق ما أفاد به مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الجمعة.

وقالت المنظمة في بيان بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع المعتقلين والمفقودين من الموظفين الأمميين، إن "عدد موظفي الأمم المتحدة المحتجزين أو المفقودين 35 موظفا، أغلبهم من موظفي وكالة الأونروا".

وأضافت أن "17 موظفا من المنظمة قتلوا، بالإضافة إلى مقتل 53 موظفا ومتطوعا من الهلال الأحمر العربي السوري، وثمانية موظفين من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني"، ومقتل "مئات العاملين في المجال الطبي".

وقال المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية كيفن كينيدي إن "جميع أطراف النزاع في سورية مطالبة بحماية سلامة وأمن العاملين في المجال الإنساني واحترام امتيازاتهم وحصانتهم".

وطالب كينيدي مجددا "جميع أطراف النزاع بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الزملاء الذين لا يزالون رهن الاحتجاز، والكشف عن مصير أولئك الذين ما زالوا في عداد المفقودين".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG