Accessibility links

معارك متواصلة في سورية والقوات النظامية تسعى للتقدم في ريف حلب


مقاتلون من المعارضة السورية في ريف دمشق

مقاتلون من المعارضة السورية في ريف دمشق

دارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة السورية، والقوات النظامية في مناطق عدة الاثنين، أعنفها في حلب وريف دمشق التي تسعى قوات المعارضة فيها إلى التقدم نحو العاصمة، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

ففي عدرا بريف دمشق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن اثنين من أفراد القوات النظامية، وعدد غير محدد من مقاتلي المعارضة قتلوا في المدينة التي تشهد اشتباكات عنيفة متواصلة منذ أيام.

ودارت اشتباكات في حي جوبر، حيث تشن قوات المعارضة ومقاتلون إسلاميون عملية عسكرية في مسعى للتقدم نحو وسط العاصمة.

وأظهر مقطع فيديو بثه معارضون جانبا من تلك الاشتباكات التي درات الأحد في حي جوبر:

وأفادت لجان التنسيق المحلية المعارضة، أن مدنيا قتل برصاص قناص تابع للقوات النظامية في مخيم اليرموك جنوبي العاصمة، بينما دارت اشتباكات بين تلك القوات والجيش الحر عند أطراف "القرية الشامية"، في بلدة المليحة بريف دمشق الشرقي، وسط قصف صاروخي على البلدة مصدره مطار المزة العسكري.

القوات النظامية تسعى للتقدم بريف حلب

في غضون ذلك، دارت اشتباكات بين كتائب إسلامية وعناصر القوات النظامية، أثناء محاولة الأخيرة التقدم نحو قرية البريج بريف حلب الشمالي، دون ورود أنباء عن إصابات.

من جانبها، أعلنت "حركة حزم" المقاتلة في حلب وريفها، بدء عمليات وصفتها بـ"المكثفة" في ريف حلب الجنوبي. وقالت "الحركة" إن عملياتها العسكرية تشمل قريتي الشيخ سعيد وعزيزة، وتهدف إلى "فتح الطريق الجنوبي لمدينة حلب، وطرد قوات النظام والمليشيا التابعة لها من المنطقة"، على حد تعبير البيان.

في المقابل، ذكرت وسائل إعلام رسمية، أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة السورية قتلت "إرهابيين" في مغر المير والدرخبية ومدرسة بيت تيما الزراعية وفي المنشأة الزراعية والخمارة والقهوة ومزارع الحسينية الغربية من خان الشيح بريف دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن مصدر عسكري أن وحدات أخرى من الجيش قتلت أعدادا من "الإرهابيين" وإصابة آخرين في شرق خربة غزالة وفي نوى بريف درعا.

المصدر: المرصد السوري لحقوق الانسان/ وكالات

XS
SM
MD
LG