Accessibility links

'داعش' تعدم عشرات الإسلاميين وتتقدم في الرقة السورية


مقاتل إسلامي في شمال سورية

مقاتل إسلامي في شمال سورية

أعدمت الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" المرتبطة بالقاعدة عشرات من خصومها من الإسلاميين خلال اليومين الماضيين بعد استعادة السيطرة على معظم الأراضي التي فقدتها في محافظة الرقة شمال شرق سورية.
وأفاد ناشطون بأن عناصر "داعش" أعدموا رميا بالرصاص نحو 100 من عناصر جبهة النصرة ولواء أحرار الشام بعد أن اعتقلوهم في بلدة تل أبيض على الحدود مع تركيا ومنطقة أخرى قريبة ومدينة الرقة.
وأضافوا أن معظم الجثث نقلت إلى مستشفى الرقة العام.
وقالت مصادر المعارضة إن قائد جبهة النصرة في الرقة أبو سعد الحضرمي قد يكون من بين الذين أعدموا. وكان الحضرمي قد اعتقل على يد عناصر "داعش" قبل عدة أشهر مع تزايد التوتر بين الدولة الإسلامية التي يقودها أجانب وجبهة النصرة ذات الصبغة المحلية بشكل أكبر.
الدولة الإسلامية تتقدم في الرقة
ويأتي ذلك فيما تواصل الدولة الإسلامية تقدمها في الرقة بعدما استعادت بهجوم مضاد الأحد جانبا كبيرا من معقلها في مدينة الرقة.
ودارت في مدينة الرقة وهي الوحيدة من عواصم المحافظات التي تسيطر عليها المعارضة، اشتباكات بين عناصر الدولة الإسلامية وكتائب إسلامية تنافسها، ومن بينها جبهة النصرة، في عدد من أحياء المدينة، وهذا جانب من الاشتباكات التي تدور في الرقة منذ أيام:

وأفادت لجان التنسيق المحلية المعارضة، بأن اشتباكات دارت في حيي المشلب والرميلة بالرقة بين مقاتلي المعارضة السورية و"داعش"، وأن المواجهات أدت إلى مقتل قيادي وبعض أفراد التنظيم واعتقال آخرين الاثنين.
وأوضحت اللجان، أن تنظيم الدولة الإسلامية بات يسيطر على المناطق الرئيسية في الرقة بعد ثلاثة أيام من الاشتباكات مع قوات المعارضة أسفرت عن مقتل عشرات من الطرفين.
وقال ناشطون إن الجماعة استعادت كذلك بلدة تل أبيض الواقعة إلى الشمال على الحدود التركية في بداية الأسبوع، ما دفع السلطات التركية لإغلاق معبر حدودي قرب البلدة، وفق اتحاد تنسيقيات الثورة السورية وهو جماعة مراقبة معارضة.

وقتل مئات من الأشخاص في تسعة أيام من المعارك الدائرة بين عناصر "داعش" ومقاتلي المعارضة السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد إن عدد الذين قضوا منذ فجر الجمعة الثالث من الشهر الجاري وحتى منتصف السبت، ارتفع إلى 697 جراء الاشتباكات بين عناصر "داعش" من جهة، ومقاتلي كتائب إسلامية والجيش الحر من جهة أخرى في محافظات حلب وإدلب والرقة وحماه.

المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG