Accessibility links

المعارضة السورية تؤكد سيطرتها على سجن حلب ودمشق تنفي


مقاتلو المعارضة خلال معارك مع القوات النظامية في حلب

مقاتلو المعارضة خلال معارك مع القوات النظامية في حلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مقاتلي المعارضة سيطروا الخميس على غالبية أجزاء سجن حلب المركزي في شمال البلاد، وتمكنوا من الإفراج عن مئات الأسرى.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن عناصر من جبهة النصرة والجبهة الإسلامية سيطروا على 80 بالمئة من سجن حلب المركزي، مشيرا إلى تمكنهم من الإفراج عن مئات السجناء، بينما تستمر الاشتباكات في بعض الأجزاء المتبقية.

وأوضح عبد الرحمن أن معارك الخميس "أدت إلى مقتل عشرين عنصرا من القوات النظامية، وما لا يقل عن عشرة من المقاتلين"، بينهم قائد الحملة ضد السجن، وهو شيشاني الجنسية، بحسب المرصد.

نفي حكومي

في المقابل نفت مصادر إعلامية رسمية في دمشق فقدان سيطرة قوات النظام السوري على السجن، مؤكدة وقوع اشتباكات عنيفة في محيطه.

ونقل التلفزيون الرسمي عن مصدر عسكري لم يسمه، "إحباط محاولة مجموعات إرهابية مسلحة الاعتداء على سجن حلب المركزي وإيقاع أعداد كبيرة من أفرادها قتلى ومصابين".

ويقع سجن حلب المركزي على أطرف مدينة حلب، المدنية الثانية في سورية، وهو سجن مدني يتبع رسمياً لوزارة الداخلية، ويضم ما يقارب 4500 سجين، بينهم سجناء سياسيون ومنشقون عسكريون، وجنائيون.

المعارضة تشن هجوما حلب

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان مقاتلي المعارضة السورية الخميس شن حملة عسكرية جديدة على محافظة حلب بشمال سورية بعد أيام من تصعيد القوات الحكومية لهجماتها الجوية في محاولة لاستعادة مناطق تسيطر عليها المعارضة وطرد السكان منها.

وانضم أكبر تحالف لقوات المعارضة السورية والمعروف باسم الجبهة الإسلامية إلى جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سورية لشن هجوم أطلقوا عليه اسم "واقترب الوعد الحق".

وعن هذا التطور قال أبو صهيب الديري العنصر في الجبهة الإسلامية لـ"راديو سوا" إنه جرى عقد اتفاق محدد مع جبهة النصرة لسد الثغرات التي خلفتها المعارك الدائرة مع عناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام:

XS
SM
MD
LG