Accessibility links

logo-print

روسيا تعلن استعداد دمشق لتسليم حمولة جديدة من الأسلحة الكيميائية


خبير للأمم المتحدة يتفقد موقعا للأسلحة الكيميائية في سورية

خبير للأمم المتحدة يتفقد موقعا للأسلحة الكيميائية في سورية

أعلن دبلوماسي روسي الثلاثاء أن الحكومة السورية وعدت بتسليم حمولة كبيرة جديدة من أسلحتها الكيميائية قبل نهاية هذا الشهر، داعيا إلى عدم إضفاء طابع "دراماتيكي" على التأخير في إنجاز هذه العملية.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف "لن أضفي طابعا دراماتيكيا على قضية نزع السلاح"، مضيفا لوكالة ريا نوفوستي "أمس الاثنين أعلن السوريون حرفيا أنهم ينوون نقل كمية كبيرة من المواد الكيميائية في شباط/فبراير".

وكانت الحكومة الأميركية قد أعلنت أن حمولتين صغيرتين فقط من الأسلحة الكيميائية تمثلان نحو 4 في المئة من الترسانة السورية المعلنة غادرتا ميناء اللاذقية السوري حتى الآن، من أصل 700 طن كان ينبغي أن تتخلص منها دمشق مع نهاية 2013.

لكن غاتيلوف نفى أن تكون سورية لم تف بتعهداتها، عازيا التأخير إلى ظروف غير متوقعة ومسائل أمنية.

وأشار إلى أن "تفاصيل عدة لم تكن معروفة سابقا وبالتالي فمن المنطقي أن تحصل تغييرات".

وقال أيضا "في ما يتصل بالتفاصيل كل شيء يجري على ما يرام. هناك صعوبات مرتبطة بضرورة ضمان أمن هذه العملية".

وقال الصحافي والأكاديمي السوري نزار ميهوب في تصريح لـ "راديو سوا" إن الحكومة السورية معنية بالتوصل إلى حل سياسي ينهي الأزمة، والقضاء على الإرهاب في آن معا:


وأشار ميهوب إلى أنه لا يمكن تصنيف الإرهابيين بين مجموعة يمكن التحاور معها وأخرى يجب القضاء عليها، حسب قوله:


وفي المقابل، قال أحمد كامل عضو وفد الائتلاف في مفاوضات جنيف إن النظام السوري يسعي إلى تحقيق مكاسب ميدانية لاستثمارها على طاولة المفاوضات في جنيف2:


المصدر: وكالات، راديو سوا
XS
SM
MD
LG