Accessibility links

logo-print

بان كي مون: دمشق ستحترم موعد تدمير أسلحتها الكيميائية


الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

رجح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون احترام النظام السوري للموعد المحدد لإنهاء عملية تدمير ترسانتها الكيميائية، في وقت تطلع فيه بعثة تدمير الأسلحة الكيميائية مجلس الأمن على تفاصيل سير هذه العملية الخميس.
وقال بان، في كلمة ألقاها أمام اللجنة الدولية الأولمبية في منتجع سوتشي في روسيا، حيث تنطلق الألعاب الأولمبية التشوية الجمعة ، إنه بإمكان السلطات السورية احترام الموعد، متوقعا أن يتم ذلك بفضل الدعم اللوجيستي والسياسي الدولي:
"هدفنا هو الثلاثين من حزيران (يونيو) من العام الحالي. قد يكون الوقت ضيقا جدا، لكنني أعتقد أنه يمكن الالتزام به، بفضل دعم الحكومة السورية الكامل، أتوقع أنها ستفي بذلك، وكذلك بفضل الدعم اللوجيستي والسياسي الكامل من العديد من الدول."
بعثة تدمير الكيميائي تطلع الأمم المتحدة
في هذا الوقت، تطلع رئيسة البعثة المشتركة المكلفة الإشراف على تنفيذ برنامج تدمير الأسلحة الكيميائية السورية سيغريد كاغ مجلس الأمن الدولي، على سير هذه العملية في سورية الخميس.
وكانت المهلة الممنوحة لسورية لتسليم كل المواد الكيميائية السامة التي أبلغت بها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد انتهت الأربعاء، دون اكتمال التسليم، ما يؤخر برنامج التخلص من تلك الأسلحة عدة أسابيع.
وذكر المتحدث باسم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مايكل لوهان، أن سورية لم تشحن أي كميات من المواد الكيميائية منذ السابع والعشرين من كانون الثاني/ يناير الماضي.
دعوة للسلام في العالم
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة في كلمته، إلى وقف إطلاق النار في عدد من النزاعات. وقال إن على جميع الأطراف المتحاربة في سائر أنحاء العالم، بما فيها سورية وجنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى، إلقاء أسلحتهم خلال دورة الألعاب.
وكانت روسيا قد دعت إلى وقف إطلاق النار في سورية.
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان أصدرته الخميس، إن موسكو تدعو إلى وقف إطلاق النار في جميع النزاعات الدولية خلال دورة الألعاب الأولمبية.
وقالت الوزارة في بيانها إن هذه الدعوة موجهة قبل كل شيء الى طرفي النزاع في سورية، وشدّدت على أن هذا النزاع يعود بتأثير سلبي يزعزع الوضع ليس في سورية فحسب، بل في المنطقة برمتها.
المصدر: راديو سوا
XS
SM
MD
LG