Accessibility links

logo-print

فصائل معارضة تبدأ عملية ضد القوات النظامية في اللاذقية


مقاتلون من المعارضة السورية في ريف اللاذقية -أرشيف

مقاتلون من المعارضة السورية في ريف اللاذقية -أرشيف

شنت فصائل معارضة هجوما على مواقع للقوات النظامية السورية في محافظة اللاذقية غرب سورية الاثنين، وسط استمرار الاشتباكات بين الجانبين في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض رامي عبد الرحمن إن الهجوم يأتي في إطار عملية عسكرية أعلنت فصائل معارضة بينها إسلامية، انطلاقها ردا على ما وصفتها بانتهاكات القوات النظامية لاتفاق الهدنة الذي دخل حيز التنفيذ نهاية شباط/ فبراير.

وأضاف عبد الرحمن في اتصال مع "راديو سوا" أن الهجوم استهدف محاور في جبلي الأكراد والتركمان. وأوضح أن الهجوم يتزامن مع عملية أخرى يشنها جند الأقصى والحزب الإسلامي التركستاني في قرية خربة الناقوس بريف حماة الشمالي الغربي، المتاخم لريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

"رد المظالم"

وكانت فصائل سورية معارضة بينها "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" قد أعلنت في بيان بدء عملية عسكرية ردا على ما وصفته بـ"كثرة انتهاكات" القوات النظامية للهدنة. وأطلقت الفصائل على العملية اسم "معركة رد المظالم"، من دون أن تحدد الجبهات أو المناطق التي ستشملها.

وتوعد البيان الذي وقعته 10 فصائل معظمها إسلامية بالرد "بقوة" على أي موقع للقوات النظامية يستهدف "أهلنا الآمنين".

ويأتي هذا البيان غداة دعوة محمد علوش، كبير مفاوضي الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة، من جنيف فصائل المعارضة في سورية إلى "الاستعداد بشكل كامل والرد على الاعتداءات الموجهة من قبل النظام وحلفائه".

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG