Accessibility links

استهداف مبنى الإذاعة والتلفزيون في دمشق


الاضرار في مبنى الاذاعة والتلفزيون

الاضرار في مبنى الاذاعة والتلفزيون

انفجرت عبوة ناسفة اليوم الاثنين بمبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السوري في دمشق، ما أدى إلى وقوع إصابات.

فقد أعلنت قناة الإخبارية السورية الحكومية أن عبوة ناسفة انفجرت في الطابق الثالث من مبنى الإذاعة والتلفزيون الذي يقع في ساحة الأمويين في قلب العاصمة السورية مما أسفر عن ثلاث إصابات.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية في دمشق بأن "الأمن أغلق الطريق المحاذية للمبنى والمتفرعة من الساحة"، مشيرة إلى "تواجد سيارتي إطفاء في الطريق التي جرى إغلاقها".

وشدد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي على أن الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون "ستستمر في العمل"، معتبرا أن التلفزيون "يستهدف بسبب جرأته".

وقال إنه "بالمعنى السياسي نعرف من يقف خلف هذه العمليات ومن يمول هذه العمليات ومن يريد أن يخرب هذه البلاد".

وفي تطور آخر، أعلنت لجان التنسيق المحلية اليوم الاثنين أن القوات الحكومية شنت قصفا عنيفا على مدينة الزبداني الواقعة في ريف دمشق دون ورود تفاصيل عن الضحايا.

وقال ناشطون إن القوات الحكومية استخدمت الطيران الحربي والدبابات لقصف المدينة منذ صباح اليوم.

هذا وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 28 مدنيا وعسكريا اليوم الاثنين أغلبهم في حلب وحماة.

وقال المرصد السوري في بيان له إن تسعة أشخاص بينهم قائد كتيبة مقاتلة قتلوا في اشتباكات وقعت خلال الساعات الأولى من اليوم بين القوات النظامية ومنشقين في أحياء صلاح الدين والقصر العدلي والشعار والمرجة وباب النيرب والحمدانية في حلب شمال سورية.

في المقابل، أفادت صحيفة الوطن السورية المقربة من دمشق اليوم الاثنين بأن الجيش النظامي استكمل تطويق حلب وأقام حواجز في المدينة لمنع المسلحين من الخروج من الأحياء التي يسيطرون عليها.

وأقرت الصحيفة بأن الطيران الحربي استهدف مواقع داخل حلب لكنها قالت إنها لتجمعات المسلحين.

وكانت المعارك قد تواصلت أمس الأحد في مدينة حلب مع تزايد الكلام عن استعداد القوات النظامية لشن هجوم واسع عليها، وتدخل الطيران الحربي وقصف حي صلاح الدين الذي يتحصن فيه المقاتلون المعارضون.

وقالت لجان التنسيق المحلية إنها وثقت 125 قتيلا يوم الأحد بينهم 59 في دمشق وريفها، و25 في حلب، و14 في إدلب، و11 في درعا، وخمسة في كل من حمص ودير الزور وحماه.

من جهته، اتهم المجلس الوطني السوري في بيان له اليوم نظام الرئيس بشار الأسد بارتكاب مجزرة في قرية الحربنفسه في ريف حماة الجنوبي راح ضحيتها 40 قتيلا وعشرات الجرحى.

وقال المجلس إن القوات الأمنية والعسكرية والميلشيات الشعبية المعروفة بالشبيحة من قرى مجاورة قامت بمطاردة الأهالي الفارين من البلدة واستهدفتهم بالرصاص في عملية تواصلت حتى الفجر، حسب البيان.
XS
SM
MD
LG