Accessibility links

عشرات القتلى في قصف على حلب والمعارضة تقرر تشكيل حكومة


آثار الدمار في حمص، أرشيف

آثار الدمار في حمص، أرشيف

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل وجرح عشرات الأشخاص بعد سقوط صواريخ "أرض-أرض" على حي في مدينة حلب شمال سورية الجمعة.

وأفاد المرصد في بيان عن وقوع عشرات القتلى والجرحى إثر القصف الذي تعرضت له منطقة أرض الحمراء في حي طريق الباب شرق مدينة حلب، مشيرا إلى سقوط ثلاثة صواريخ "أرض-أرض" في المنطقة.

وأوضح مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع موقع "راديو سوا" أنه تم انتشال 12 جثة، وإن هناك أكثر من 50 جريحا"، إلا أنه رجح ارتفاع العدد كثيرا، بسبب وجود إصابات خطرة، لافتا إلى أن العديد من الأشخاص تحت الأنقاض.

وأضاف عبد الرحمن أن المعلومات الأولية تشير إلى وقوع ثلاثة انفجارات ضخمة يعتقد أنها ناتجة عن سقوط صواريخ"أرض-أرض"، وهو ما أكدته لجان التنسيق المحلية.

وذكر المركز الإعلامي في حلب في حسابه على تويتر أن عشرات العائلات دفنت تحت الأنقاض جراء تهدم أكثر من 30 منزلا في حي "أرض الحمرة" إثر سقوط الصواريخ.
وأظهر شريط فيديو التقطه ناشطون بعد سقوط أحد الصواريخ سحابة كثيفة من الدخان الأسود تتصاعد من أحد الأحياء.



كما أظهر شريط مصور آخر مشاهد نيران كثيفة لأحد المنازل وسط حالة هيجان وصراخ شديد.



وقتل 33 شخصا في قصف صاروخي على حي جبل بدرو في شرق حلب أيضا ليلة الاثنين بينهم حوالي 15 طفلا. وتعرض ريف حلب قبل ذلك لقصف من صواريخ يقول ناشطون إنها من طراز "سكود"، من دون إمكان التأكد من ذلك.

وكانت الحكومة الأميركية أكدت في تصريحات سابقة رصد صواريخ سكود أطلقها النظام السوري تجاه مناطق في الشمال.

وفي مدينة دير الزور شمال غرب سورية، أفادت لجان التنسيق المحلية بسيطرة قوات المعارضة على موقع الكبر الذي اتُهمت الحكومة السورية باستخدامه للأبحاث النووية.

وقال ناشط في لجان التنسيق من المنطقة باتصال عبر "سكايب" مع "راديو سوا"، إن كتائب "جعفر الطيار" التابعة للجيش الحر استولت على الموقع بعد اشتباكات عنيفة دامت أيام.

وقال الناشط أحمد العمري، إنه تم العثور على صاروخ سكود مع قاعدة إطلاقه في الموقع، في حين أكد المرصد السوري حدوث اشتباكات في تلك المنطقة منذ أيام، لكنه أشار إلى أنباء عن انسحاب قوات الجيش السوري منها دون تأكيد أنباء السيطرة عليها.

تشكيل حكومة

أعلن المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض وليد البني الجمعة أن المعارضة السورية المجتمعة منذ الخميس في القاهرة ستشكل حكومة مكلفة بإدارة المناطق التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون.

وقال البني "اتفقنا على ضرورة تشكيل حكومة لتدبير الأمور في المناطق المحررة"، لافتا إلى أن الائتلاف سيجتمع في الثاني من آذار/مارس لتحديد هوية رئيس هذه الحكومة وأعضائها.

وأوضح أعضاء في الائتلاف أن هذا الاجتماع سيعقد في مدينة اسطنبول التركية.

وجدير بالذكر أن دمشق شهدت أمس يوما داميا إثر وقوع سلسلة انفجارات أودت إلى سقوط أكثر من 90 قتيلا.
XS
SM
MD
LG