Accessibility links

بريطانيا تطالب دمشق بتوضيحات حول ظروف وفاة الطبيب عباس خان


جثمان الطبيب البريطاني عباس خان

جثمان الطبيب البريطاني عباس خان

طالب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون دمشق ب"تقديم توضيحات" حول وفاة الطبيب عباس خان داخل سجن سوري، وذلك في رسالة وجهها إلى أسرة الضحية، وفق ما أعلن مصدر حكومي الأحد في لندن.

وكتب كاميرون إلى عائلة الجراح البريطاني الذي وصلت جثته الأحد إلى بريطانيا حيث ستخضع للتشريح إن "وفاة عباس هي مأساة تثير الاشمئزاز والغضب، وعلى النظام السوري أن يقدم توضيحات" لما حصل.

وكان جثمان الطبيب البريطاني عباس خان الذي توفي في سجن سوري في ظروف غامضة بعد سنة من الاعتقال، قد وصل الأحد إلى بريطانيا، على ما أفادت متحدثة في مطار هيثرو اللندني.

وقالت المتحدثة إن الطائرة التي حملت جثمان خان والقادمة من بيروت حطت صباح الأحد في مطار هيثرو.

وكان مسؤولون في السفارة البريطانية في بيروت قد تسلموا بعد ظهر السبت جثة خان، بحسب ما ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي تولت عملية التسليم.

وستجرى عملية تشريح لجثة الطبيب البريطاني في بريطانيا بطلب من عائلته، وقالت سكوتلنديارد بأنها ستساعد في عملية التشريح. واتهمت الحكومة البريطانية وعائلة الطبيب البريطاني السلطات السورية بالوقوف وراء مقتل خان.

وأعلنت دمشق الأربعاء ان الطبيب أقدم على "الانتحار شنقا" في السجن، مشيرة إلى أنه كان موقوفا لقيامه بأعمال "غير مسموحة".

وقال شاه نواز خان شقيق الضحية في مقابلة مع "سكاي نيوز"، "لقد تم إعدام شقيقي لأنه بريطاني ولأن حكومته خذلته لأنه لم يكن بريطانيا بصورة كافية".

وأضاف أن "الاتهامات التي فبركتها (السلطات السورية) بأنه دخل سورية بدون تأشيرة وبأنه كان يعالج الناس في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون لا تدل أبدا على أنه كان يقوم بأنشطة إرهابية محتملة".

وأوضح أن "السبب الوحيد لإثارة هذا التساؤلات هو كونه مسلم ولأنه كان يعامل بريبة من قبل السلطات السورية والبريطانية مع الأسف"، مشددا على ضرورة تسليط الضوء على ظروف وفاته.

وكان وزير بريطاني قد اتهم دمشق الثلاثاء بأنها اغتالت "عمليا" الطبيب الذي كان محتجزا لدى السلطات السورية منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2012. كما حمّل المرصد السوري لحقوق الانسان نظام الرئيس بشار الأسد مسؤولية وفاة الطبيب، مرجحا أن تكون حصلت "تحت التعذيب".

وقال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إن الأسد كان قد قرر العفو عن خان، وكان مقررا تسليمه إلى والدته والنائب البريطاني جورج غالاواي خلال الأيام المقبلة.

ورفض الاتهامات الموجهة للنظام السوري بالمسؤولية عن مقتل الطبيب، مشيرا إلى أن الأخير "لقي معاملة حسنة في السجن".
XS
SM
MD
LG