Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة: الجوع قد يودي بحياة الآلاف في سورية


مساعدات إنسانية لبلدة مضايا -أرشيف

مساعدات إنسانية لبلدة مضايا -أرشيف

قالت الأمم المتحدة الاثنين إن الجوع بسبب استراتيجية حصار المدن التي يقع ضحيتها نحو نصف مليون شخص في سورية، قد يودي بحياة الآلاف.

وأوضح مفوض حقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد بن رعد الحسين خلال افتتاح الجلسة السنوية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، إن "التجويع المتعمد للشعب محظور بشكل لا لبس فيه باعتباره سلاح حرب. واستطرادا، فحصار المناطق يقع في الخانة نفسها".

وأضاف أن الغذاء والأدوية وغيرها من المساعدات الإنسانية الملحة الأخرى تمنع من الدخول بشكل متكرر، ما قد يؤدي إلى وفاة الآلاف.

وكان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سورية يعقوب الحلو قد أكد الأحد أن الأمم المتحدة تعتزم في الأيام الخمسة المقبلة إدخال مساعدات إلى نحو 154 ألف شخص في مدن محاصرة، مذكرا بأن المنظمة الدولية تنتظر الحصول على الضوء الأخضر من الأطراف المتقاتلة لمساعدة قرابة 1.7 مليون شخص يعيشون في مناطق يصعب الوصول إليها.

وأوضح الحلو أن المنظمة الدولية تعتزم إرسال مساعدات اعتبارا من الاثنين والأيام التالية إلى معضمية الشام، التي تسيطر عليها المعارضة في ريف دمشق وتحاصرها القوات النظامية.

وطلبت منظمة الصحة العالمية الاثنين من جانبها، الوصول إلى تلك المناطق المحاصرة بهدف إيصال المساعدة الطبية. إلا أن ممثلة المنظمة في سورية إليزابيث هوف أشارت إلى أن السلطات السورية رفضت الموافقة على طلبات عدة في هذا الصدد.

وأضافت أن منظمتها قدمت العام الماضي 102 طلبا، تمت الموافقة على 30 منها، فيما لم يصل الرد بشأن الطلبات المتبقية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG