Accessibility links

تواصل الاشتباكات في سورية ومعارك بين القاعدة والجيش الحر في إعزاز


جنود من الجيش السوري الحر

جنود من الجيش السوري الحر

أفاد ناشطون من لجان التنسيق المحلية المعارضة سورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع اشتباكات عنيفة خلال الساعات الماضية بين مقاتلين معارضين وقوات نظامية في بلدة مورك بريف حماة رافقها قصف بالبراميل المتفجرة من جانب القوات الحكومية.
ودارت اشتباكات مماثلة في محيط أحياء حمص القديمة، وفي منطقة الحولة القريبة سجلت خسائر بشرية من الطرفين، فيما أسفرت اشتباكات أخرى في بلدة البكّار بريف درعا عن سيطرة مقاتلين معارضين على حاجز عسكري للقوات النظامية.
وأظهر مقطع فيديو وضعه معارضون جانبا من القصف الذي طال مدينة الحولة الأربعاء:
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) في المقابل، عن مصدر وصفته بالمسؤول، القول إن قوات تابعة للجيش النظامي قتلت الثلاثاء عشرات ممن وصفهم بـ "الإرهابيين"، بعضهم من جنسيات أجنبية في بلدات بريف درعا وفي ريف اللاذقية الشمالي وعند أطراف مدينة حلب، وفي مناطق أخرى، حسب الوكالة.
كذلك، اندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في ريف الجنوبي لمدينة حلب، وحي برزة شرقي دمشق، تزامنت مع قصف من قبل قوات حكومية على تلك المناطق وعلى بلدات في ريف درعا، وحي القصور في مدينة دير الزور. بحسب لجان التنسيق المحلية المعارضة داخل سوريا.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن اشتباكات وقعت بين مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام ومقاتلين في منطقة إعزاز الحدودية مع تركيا استخدمت فيها قذائف هاون.
وكان التنظيم المتشدد قد أمهل لواء عاصفة الشمال التابع للجيش الحر في إعزاز بريف حلب 48 ساعة انتهت مساء الثلاثاء لتسليم سلاحهم و"إعلان التوبة".
XS
SM
MD
LG