Accessibility links

logo-print

الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في دمشق


الرئيس السوري بشار الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في أحد جوامع دمشق.

الرئيس السوري بشار الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في أحد جوامع دمشق.

أدى الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأحد صلاة أول أيام عيد الفطر بأحد جوامع دمشق في أول ظهور علني له منذ التفجير الذي شهدته العاصمة السورية في يوليو/تموز الماضي وأسفر عن مقتل أربعة من كبار المسؤولين الأمنيين.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الأسد أدى صلاة عيد الفطر بجامع الحمد في حي المهاجرين بدمشق.

وفي لقطات بثها التلفزيون السوري، ظهر الأسد وهو يؤدي الصلاة في الجامع محاطا بعدد من المسؤولين بينهم الأمين القطري المساعد لحزب البعث محمد سعيد بخيتان ورئيس مجلس الشعب جهاد اللحام ورئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي ووزير الأوقاف عبد الستار السيد ومفتي الجمهورية محمد بدر الدين حسون وعدد من الوزراء والمسؤولين.

وبالتزامن مع ذلك خرجت تظاهرات عدة في عدد من المدن السورية للمطالبة بإسقاط النظام ورحيل الأسد.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له في بيانات متلاحقة أن عدة تظاهرات خرجت في أحياء عدة من العاصمة وفي عدد من المناطق التابعة لريف دمشق وقرى ريف إدلب وريف حماة وفي بعض أحياء المدينة.

وأوضح المرصد أن المتظاهرين استنكروا "الصمت العالمي عن المجازر التي ترتكب بحق أبناء الشعب السوري".

أما على الصعيد السياسي، فقد طالب المجلس الوطني السوري في بيان أصدره الأحد الموفد الدولي الجديد إلى سورية لخضر الإبراهيمي بالاعتذار للشعب السوري لما نسب إليه قوله إنه من السابق لأوانه مطالبة الرئيس الأسد بالتنحي، معتبرا تصريحه "استهتارا بحق الشعب السوري في تقرير مصيره".

وكان الإبراهيمي قال ردا على سؤال لوكالة رويترز إن كان سيطالب الأسد بالاستقالة "من المبكر جدا بالنسبة لي أن أقول هذا. إنني لا اعرف بدرجة كافية ما يحدث".

إلا أن الإبراهيمي نفى في تصريحات صحافية ما نسب إليه، وقال إنه لم يمض على تعيينه في هذا المنصب إلا يومين ولم يذهب بعد إلى القاهرة حيث مقر الجامعة العربية ولا إلى نيويورك حيث مقر الأمم المتحدة، وأن ما صرح به هو أنه "من السابق علي أنا أن أقول أي شيء في ما يتعلق بمضمون القضية".
XS
SM
MD
LG