Accessibility links

logo-print

الإبراهيمي يلتقي الأسد ويدعو لهدنة "منفردة" في عيد الأضحى


الإبراهيمي والأسد خلال لقائهما معا في دمشق

الإبراهيمي والأسد خلال لقائهما معا في دمشق

دعا الموفد الدولي إلى سورية الأخضر الابراهيمي بعد لقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأحد في دمشق، أطراف النزاع في سورية إلى وقف القتال "بقرار منفرد" خلال عيد الأضحى.

وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحافي "أوجه النداء الى الجميع أن يتوقفوا بقرار منفرد عن استعمال السلاح أثناء العيد"، موضحا أنه سيعود إلى دمشق بعد عيد الأضحى الذي يوافق اول أيامه الجمعة.

وأضاف أن دعوته هذه موجهة إلى "كل سوري سواء كان في الشارع او القرية او مسلحا في جيش سورية النظامي او من هم معارضون للدولة السورية".

واكد الموفد الدولي أن دعوته هذه لوقف القتال خلال العيد "مبادرة شخصية وليست مشروعا مطولا أو جزءا من عملية سلام"، معبرا عن أمله في أن يكون "هذا العيد هادئا إذا لم يكن سعيدا".

ويقوم الإبراهيمي بزيارته الثانية الى دمشق منذ بدء مهمته في الأول من سبتمبر/أيلول، على أمل التوصل إلى هدنة في المعارك خلال عيد الأضحى بين الجيش النظامي ومقاتلي المعارضة.

من جهة ثانية، أعلن الإبراهيمي أنه أجرى اتصالات مع عدد من مسؤولي المعارضة السورية في الداخل والخارج، موضحا أنهم أبدوا "تجاوبا كبيرا جدا".

وتابع قائلا "لقد اتصلنا ببعض المسؤولين عن المعارضة في الخارج والداخل والجماعات المسلحة في الداخل ولقينا تجاوبا كبيرا جدا، وستكون لنا عودة بعد العيد. وإذا الهدوء تم فعلا فسنحاول البناء عليه، وإذا لم يحصل فسنسعى رغم ذلك إليه".

وكان الإبراهيمي قد صرح عند وصوله إلى دمشق بأن محادثاته ستركز على "ضرورة خفض مستوى العنف الحالي وإذا امكن وقفه بمناسبة عيد الاضحى" من 26 إلى 28 أكتوبر/تشرين الأول.

وتجاوزت حصيلة القتلى في سورية 34 ألف قتيل منذ منتصف مارس/آذار 2011، حسب تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان.
XS
SM
MD
LG