Accessibility links

تقدم للقوات النظامية في حمص والنمسا تسحب جنودها من الجولان


دبابات تابعة للجيش السوري النظامي في حمص

دبابات تابعة للجيش السوري النظامي في حمص

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن القوات النظامية السورية واصلت تقدمها الأربعاء في أحد أحياء مدينة حمص وسط البلاد الذي يشهد اشتباكات عنيفة، وذلك فيما بدأت القوات النمساوية التابعة للقوة الدولية في الجولان بالانسحاب.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية، إن "النظام سيطر على أجزاء واسعة من حي وادي السايح في مدينة حمص، ويتقدم بحذر في هذا الحي الذي يشهد اشتباكات عنيفة ويتعرض للقصف من القوات النظامية" وذلك في محاولة منها للسيطرة على كامل المدينة ولاسيما الأحياء المحاصرة.

وأوضح أن قوات نظام الرئيس بشار الأسد "كانت موجودة في الحي خلال الفترة الماضية، لكنها لم تكن قادرة على التقدم بسبب وجود قناصة من المقاتلين المعارضين"، مشيرا إلى أن الحي يفصل بين حيي الخالدية وحمص القديمة، وهما معقلان للمعارضة يحاصرهما النظام منذ أكثر من عام.

ويأتي تقدم القوات النظامية في حمص بعد أقل من أسبوع من سيطرتها وحزب الله اللبناني على كامل منطقة القصير الإستراتيجية في ريف حمص، والتي شكلت لأكثر من عام معقلا أساسيا لمقاتلي المعارضة.

انسحاب القوة النمساوية من الجولان

وفي جنوب سورية عبرت مجموعة أولى من عشرين جنديا نمساويا من قوة الأمم المتحدة معبر القنيطرة إلى الجانب الإسرائيلي من الجولان عملا بقرار فيينا سحب كتيبتها العاملة في إطار قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بين سورية وإسرائيل.

من جهته أفاد مسؤول كبير في الحكومة الإسرائيلية طلب عدم كشف هويته لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء، أن "غالبية الجنود النمساويين سيبقون في المنطقة إلى أن تجد الأمم المتحدة بلدا يوافق على إرسال قوات تحل محل العسكريين النمساويين".

وأضاف أن "مفاوضات تجري بين الأمم المتحدة وعدد من البلدان، وأن العملية برمتها يفترض أن تتم خلال أربعة إلى ستة أسابيع حين يصبح من الممكن نشر القوة الجديدة ميدانيا".

وكانت النمسا في 30 أبريل/نيسان إحدى الدول الثلاث مع الفيليبين والهند التي تؤلف قوة فض الاشتباك في الجولان البالغة حوالي ألف جندي، قد أعلنت سحب جنودها الـ378 جراء الاشتباكات المتواصلة بين قوات الحكومة والمعارضة في تلك المناطق، وهو ما دفع كل من كندا واليابان وكرواتيا لسحب جنودها من هذه القوة قبل أشهر.
XS
SM
MD
LG