Accessibility links

الجيش السوري ينتزع ريف اللاذقية من مقاتلي المعارضة


قيادات من الجيش النظامي السوري، أرشيف

قيادات من الجيش النظامي السوري، أرشيف

أكد مصدر عسكري سوري الاثنين أن الجيش السوري النظامي استعاد السيطرة على كل المواقع التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة في الأيام الأخيرة في ريف اللاذقية.

وقال هذا المصدر لوكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن "وحدات من جيشنا الباسل تحكم سيطرتها على جبل النبي اشعيا والمنطقة المحيطة به بالكامل في ريف اللاذقية الشمالي في إطار ملاحقتها لفلول المجموعات الإرهابية المسلحة التي تسللت إلى المنطقة".

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "الجيش تقدم في مواجهة مقاتلي المعارضة" بدون أن يتمكن من تأكيد ما إذا كانت القوات السورية استعادت السيطرة على القرى التي استولى عليها المعارضون.

وذكر مصدر أمني سوري أنه لم يبق سوى استعادة منطقة سلمى الاستراتيجية في ريف اللاذقية، المحاذية لتركيا والتي سقطت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة في نهاية 2012.

وكان الإعلام الرسمي السوري ذكر الأحد أن القوات النظامية استعادت عددا من المناطق في اللاذقية، التي تعد نقطة ثقل للطائفة العلوية، الأقلية الدينية التي ينتمي إليها الرئيس بشار الأسد.

وكان مقاتلون معارضون شنوا منذ نحو أسبوعين معركة "تحرير الساحل" انطلاقا من معاقل لهم في مناطق نائية في ريف اللاذقية، وتمكنوا من السيطرة على بعض القرى.

المعارضة المسلحة

على صعيد آخر، اعتبرت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر أن الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية لا يمثلها، وقال المتحدث الإعلامي في القيادة المشتركة للجيش الحر فهد المصري لراديو سوا:


أما رئيس المكتب الإعلامي في الائتلاف الوطني السوري المعارض خالد الصالح فقال من جهته لراديو سوا إن الائتلاف أجرى اتصالات مع بعض الألوية على الأرض:



مقتل عسكري من حزب الله

في شأن آخر، لقي مسؤول عسكري من حزب الله حتفه عندما كان يقاتل في سورية قرب دمشق ودفن السبت في قريته كفرصير في جنوب لبنان.

وأوضح أحد سكان القرية لوكالة الصحافة الفرنسية أن "المسؤول العسكري في حزب الله حسام علي نسر (33 عاما) دفن السبت. وكان يدافع في موقع السيدة زينب (المقدس على بعد 5 كيلومترات جنوب شرقي دمشق) حين تعرضت مجموعته لهجوم وقتل".

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أعلن الجمعة استعداده التوجه شخصيا إلى سورية، وقال "إذا احتاجت المعركة مع هؤلاء الإرهابيين التكفيريين أن أذهب أنا وكل حزب الله الى سورية، سنذهب إلى سورية".

وتابع نصر الله أن "أحد ردودنا على أي تفجير من هذا النوع إذا كان لدينا مئة مقاتل في سورية سيصبحون مئتين، إذا كان عندنا ألف سيصبحوا ألفين، واذا كان عندنا خمسة آلاف مقاتل في سورية سيصبحون عشرة آلاف".

وكان نصر الله يشير إلى التفجير في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، الذي أوقع 27 قتيلا.
XS
SM
MD
LG