Accessibility links

المرصد: 13 قتيلا بقصف روسي لمستشفى في إدلب


طائرات حربية روسية

طائرات حربية روسية

قتل 13 شخصا على الأقل جراء ضربات روسية استهدفت مستشفى ميدانيا في بلدة سرمين بمحافظة إدلب السورية، وفقا لما أعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء.

وأكد مدير المرصد المعارض رامي عبد الرحمن أن بين قتلى المستشفى الذي تديره الجمعية الطبية الأميركية السورية، "معالجا فيزيائيا وحارسا وعنصرا من الدفاع المدني".

أحد العاملين قال رافضا الكشف عن اسمه، إن المستشفى "تضرر بشدة" جراء ضربات جوية استهدفته، من دون تحديد ما إذا كانت الضربات من طائرات روسية.

وأضاف: "حوالى الساعة الواحدة من بعد ظهر الثلاثاء تم قصف مرفق طبي تابع لنا قرب سرمين في إدلب"، وتابع: "تظهر تقاريرنا الأولية من الميدان أننا خسرنا اثنين من طاقم المستشفى هما معالج فيزيائي وممرض".

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء أنها قصفت نقطة تجمع قرب سرمين، من دون أن تشير إلى استهداف المستشفى.

وفي شمال البلاد، أكد الناشط ومدير وكالة "شهبا برس" المحلية مأمون الخطيب أن الغارات الروسية على الريف الجنوبي لمحافظة حلب تسببت منذ يوم الجمعة بتدمير مستشفيين في بلدتي الحاضر والعيس.

وأعلنت موسكو الثلاثاء أنها استهدفت 500 موقع "إرهابي"، تزامنا مع إحصاء المرصد مقتل 370 شخصا على الأقل جراء هذه الضربات، بينهم 127 مدنيا على الأقل حتى ظهر الثلاثاء.

وترافق انتشار الخبر مع تغريدات على تويتر منددة باستهداف المستشفى.

ونشر ناشطون فيديو لما قالوا إنه استهداف للدفاع المدني في بلدة سرمين من قبل الطيران الحربي الروسي:

المصدر: موقع سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG