Accessibility links

معارك ضارية بحلب.. منظمة: 338 قتيلا في أسابيع


سوريون يحملون أطفالهم المصابين شمال مدينة حلب - أرشيف

سوريون يحملون أطفالهم المصابين شمال مدينة حلب - أرشيف

أدت المعارك في الأحياء المحاصرة شرقي مدينة حلب شمال سورية إلى مقتل 338 شخصا بينهم 106 أطفال على مدى الأسابيع القليلة الماضية، وفق ما أفاد به مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية الجمعة.

وقال مدير إدارة الطوارئ والاستجابة الإنسانية في المنظمة ريك برينان خلال إفادة للأمم المتحدة في جنيف، إن "المعارك في الجيب المحاصر بشرق مدينة حلب السورية أدت إلى مقتل 338 شخصا على مدى الأسابيع القليلة المنصرمة، بينهم 106 أطفال وإصابة 846 بينهم 261 طفلا."

وأضاف المتحدث ذاته "نطلب أربعة أشياء: أوقفوا القتل، أوقفوا الهجمات على الرعاية الصحية، اسمحوا بخروج المرضى والمصابين واسمحوا بدخول المساعدات".

معارك شرسة

ودارت الجمعة معارك شرسة بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة شمالي المدينة، غداة تحقيق قوات الحكومة تقدما "كبيرا" بسيطرتها على مخيم حندرات للاجئين.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض بأن القوات الحكومية واصلت الجمعة تقدمها وسيطرت على محيط مستشفى الكندي، لكن مصادر في المعارضة نفت سيطرة القوات الحكومية على المستشفى.

حصيلة القصف الروسي

في غضون ذلك، أفاد المرصد بأن حصيلة الغارات الروسية منذ بدء تدخل موسكو في الـ 30 من أيلول / سبتمبر الماضي بلغت 9364 قتيلا بينهم 3804 من المدنيين.

وأوضح المرصد أن 906 أطفال قتلوا بالغارات الروسية، بينما لقي 2746 مسلحا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مصرعهم خلال عام.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن "العدد قد يكون أكبر لوجود قتلى لم نتمكن من تحديد هوية الطائرات التي استهدفتهم".

وتسببت الغارات الروسية خلال عام بإصابة "20 ألف مدني على الأقل بجروح"، وفق عبد الرحمن.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG