Accessibility links

logo-print

النظام السوري يواصل عملياته العسكرية رغم الضغوط الغربية


طائرة حربية سورية تحلق فوق مدينة حلب، أرشيف

طائرة حربية سورية تحلق فوق مدينة حلب، أرشيف

واصل نظام الرئيس السوري بشار الأسد يوم الأربعاء عملياته العسكرية في أنحاء متفرقة من سورية رغم الضغوط الغربية المتصاعدة بعد نحو ثلاثة أسابيع على هجوم كيميائي تقول الولايات المتحدة إن نظام الأسد شنه على مدنيين قرب دمشق وأسفر عن مقتل المئات بينهم أطفال ونساء.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 11 شخصا قد قتلوا في غارة للطيران الحربي السوري على مشفى ميداني في مدينة الباب في محافظة حلب في شمال سورية يوم الأربعاء.

وأضاف المرصد في بيان له أن من بين القتلى طبيب في المستشفى الميداني بخلاف عشرات الجرحى.

وكان الطيران الحربي السوري نفذ الاثنين غارة على مدرسة في المدينة يتخذها مقاتلو "الدولة الإسلامية في العراق والشام" مقرا لهم. وتلا ذلك توتر بين الجماعة وأهالي المدينة الذين طالبوا بخروج المتطرفين من مدينتهم لتجنيبهم الضربات، بحسب ما ذكر المرصد.

ويسيطر مقاتلو المعارضة على مجمل المناطق الواقعة في محيط مدينة حلب من الجهتين الشرقية والشمالية.

وأفاد المرصد اليوم عن غارات مكثفة طاولت مناطق أخرى في محافظات ادلب (شمال غرب) وحمص وحماة (وسط) ودرعا (جنوب) وريف دمشق.

XS
SM
MD
LG