Accessibility links

حلب.. النصرة تشن هجوما على مقر الاستخبارات الجوية السورية


آثار الدمار في حلب

آثار الدمار في حلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن جبهة النصرة مع مجموعات أخرى من المعارضة السورية المسلحة هاجمت الاثنين مقر الاستخبارات الجوية في حلب شمال سورية.

وأعلن مصدر أمني سوري أن مقاتلي المعارضة المسلحة فجروا عبوة ناسفة كانوا قد زرعوها في نفق حفروه في منطقة مقر الاستخبارات.

وكان المرصد السوري نقل أنه سمع الاثنين دوي انفجار عنيف في حي جمعية الزهراء، تلاه إطلاق نار عنيف لكن لم يكن معروفا مصدر الانفجار.

وفي الرابع من آذار/مارس الماضي، فجر المعارضون السوريون عبوة ناسفة تحت المقر نفسه ما أدى إلى سقوط 34 قتيلا من الجانبين.

قصف متواصل على حلب

وصعد سلاح الجو السوري منذ أيام غاراته على مدينة حلب، ما أثار موجة نزوح، ودفع غالبية السكان الاثنين إلى الاختباء في أماكن آمنة، فيما تسبب قصف جوي جديد الثلاثاء بمقتل سبعة أشخاص.

وأفاد الناشط الإعلامي فادي الحلبي بأن المدارس أقفلت وتراجعت الحركة الثلاثاء في الأحياء الشرقية من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة وقال إن كل المدارس والأسواق مغلقة حتى إشعار آخر.

وأشار الحلبي إلى أن "غالبية المدارس القديمة دمرت بسبب القصف، وأن هناك 135 مدرسة تقريبا في أحياء المعارضة في حلب تفتح كمنازل وملاجئ".

وأوضح مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن أن القوات السورية لم تحقق أي تقدم على الأرض منذ شهرين، ما يبرر تصعيد حملات القصف الجوي للتعويض.

ووثق المرصد مقتل 184 مدنيا بينهم 58 طفلا دون سن 18، بالإضافة إلى 67 مقاتلا في الغارات الجوية للنظام على كافة الأراضي السورية منذ الأول من نيسان/أبريل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG