Accessibility links

الجيش السوري يكثف غاراته على حلب لصد هجوم المعارضة


لحظة إلقاء براميل متفجرة على أحد أحياء حلب السورية

لحظة إلقاء براميل متفجرة على أحد أحياء حلب السورية

شنت قوات الحكومة السورية غارات جوية كثيفة يوم الجمعة على مواقع لمقاتلي المعارضة في مدينة حلب الشمالية وحولها بهدف صد هجوم كبير يقوده الإسلاميون على مناطق في المدينة تقع تحت سيطرة الرئيس بشار الأسد.

وذكر مصدر في الجيش السوري أنه تم صد الهجوم وإلحاق خسائر كبيرة في صفوف المقاتلين مضيفا أنه تمت الاستعانة بالقوات الجوية والمدفعية لاستهداف المقاتلين الذين استخدموا الأسلحة الثقيلة في هجومهم.

وفي وقت لاحق عرض التلفزيون الحكومي عشرات الجثث لمقاتلين مسلحين قائلا إن الجيش قتل ما لا يقل عن 100 مسلح في الهجوم المضاد.

وذكرت تقارير أن غارات جوية نفذت في بلدة أعزاز أيضا إلى الشمال من مدينة حلب على الجانب الآخر من حدود تركيا.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري إن قوات المعارضة انتزعت السيطرة على بعض المباني من قوات الحكومة عند حي جمعية الزهراء على مشارف المدينة الواقعة في شمال غرب البلاد. وقال في وقت لاحق إن المسلحين المعارضين يحققون تقدما في جزء من غرب حلب يقربهم من وسط المدينة.

وأضاف عبد الرحمن لـ"راديو سوا"أن 35 مسلحا على الأقل قتلوا في هذه المنطقة بينهم 12 سوريا وآخرون كثيرون من منطقة اسيا الوسطى.

وكان هجوم المقاتلين يوم الخميس هو الأعنف لمقاتلي المعارضة في حلب منذ ثلاث سنوات ويأتي عقب نجاحات حققتها على جبهات منفصلة في الآونة الأخيرة جماعات من بينها تنظيم الدولة الإسلامية ومقاتلون يدعمهم خصوم الأسد الإقليميون.

وتقع حلب على بعد 50 كيلومترا إلى الجنوب من الحدود مع تركيا وكانت أكبر مدينة سورية من حيث عدد السكان قبل نشوب الحرب الأهلية. وتنقسم المدينة إلى مناطق تسيطر عليها الحكومة وأخرى تحت سيطرة المقاتلين المعارضين منذ عام 2012.

المصدر: راديو سوا: وكالات

XS
SM
MD
LG