Accessibility links

قتلى مدنيين في قصف جوي على حلب والمعارضة بصدد تشكيل حكومة


عناصر من الجيش السوري الحر في حلب

عناصر من الجيش السوري الحر في حلب

قتل 15 شخصا على الأقل بينهم تسعة أطفال السبت في قصف للطيران السوري على مدينة حلب شمال البلاد، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومن جانب آخر أعلنت المعارضة عن تشكيل حكومة انتقالية خلال الأسابيع المقبلة.

وقال المرصد إن ثلاث نساء وتسعة أطفال على الأقل من بين القتلى في قصف للطيران الحربي السوري على حي شيخ مقصود، لافتا إلى أن المنطقة المستهدفة يسيطر عليها حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني في تركيا.

وبعد ساعات من الغارة، هاجم مقاتلون تابعون لحزب الاتحاد الديموقراطي حاجزا للقوات النظامية عند المدخل الجنوبي لحي شيخ مقصود وقتلوا خمسة جنود بحسب المرصد. وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن الهجوم كان ردا على الغارة.

وتأتي هذه الغارة الجوية بعد أيام عدة من المواجهات العنيفة بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية، شارك فيها مقاتلون أكراد دفاعا عن منطقتهم.

ويظهر شريط فيديو بث على الإنترنت دخانا أسود كثيفا ونيرانا تتصاعد من مكان الغارة، وتسمع أصوات نساء ينتحبن فيما يهتف الشخص الذي يصور الشريط أن هناك جثثا على الأرض قرب حاجز للاتحاد الديموقراطي الكردي، طالبا جلب سيارات لإجلاء الضحايا.

ويظهر الشريط كذلك امرأة تصرخ وهي تحمل جثة فتاة فيما يهرع سكان لنقل جثث أطفال إلى شاحنة.

ونقل المرصد عن مصادر كردية أن بعض الجرحى إصاباتهم بالغة متوقعا ارتفاع الحصيلة.

وقال عبد الرحمن "من الواضح أن الجيش قرر مهاجمة الأكراد في الأيام الأخيرة. الجيش يسعى إلى جر حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي في النزاع السوري".

وفي حصيلة غير نهائية لضحايا السبت، أفاد المرصد أن أعمال العنف في مناطق سورية مختلفة أسفرت عن مقتل 116 شخصا بينهم 61 مدنيا و27 مقاتلا معارضا و28 جنديا نظاميا.

المعارضة تعلن عن حكومة مؤقتة خلال أسابيع

من جانب آخر، أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان السبت أن رئيس الحكومة السورية المؤقتة غسان هيتو باشر مشاوراته لتشكيل هذه الحكومة التي من المتوقع أن تعلن "خلال الأسابيع المقبلة".

وجاء في البيان أن "مجموعة من اللجان بدأت عملها لاستقطاب أصحاب الخبرة والاختصاص من السوريين في داخل سورية وخارجها للعمل في وزارات هذه الحكومة".

وأوضح البيان أن الحكومة ستتألف من 11 وزارة أبرزها للدفاع والداخلية والشؤون الخارجية.

وأوضح البيان أن "معايير ومحددات تجري بموجبها عملية اختيار الوزراء، تشمل مثلا ألا يكون أحد منهم منتميا لأركان النظام أو ممن ارتكب جرائم ضد الشعب السوري أو استولى على أموال الشعب دون وجه حق، فضلا عن أن يكون متفرغا بشكل كامل للعمل في الحكومة" وأن "يكون قادرا على العمل في الداخل السوري بشكل رئيسي".

وأكد البيان أن "مكان عمل الحكومة السورية المؤقتة والمديريات والهيئات التابعة لها سيكون في الأراضي السورية".

وكان الائتلاف الوطني السوري المعارض انتخب في يوم 18 مارس/ آذار الماضي هيتو رئيسا للحكومة المؤقتة التي من المقرر أن تشرف على الأراضي الخاضعة لسلطة المعارضة في سورية.
XS
SM
MD
LG