Accessibility links

logo-print

الطيران السوري يشن غارات على حلب لليوم الخامس على التوالي


طفل يصرخ في حلب بعد تعرض المنطقة التي يقطن فيها لقصف الطائرات الحربية

طفل يصرخ في حلب بعد تعرض المنطقة التي يقطن فيها لقصف الطائرات الحربية

شن الطيران الحربي السوري الخميس غارات مناطق في مدينة حلب شمال سورية لليوم الخامس على التوالي، موسعا قصفه الجوي ليشمل مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في ريف المحافظة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشطون.

وأفاد المرصد أن غارات الخميس أدت إلى مقتل 11 شخصا على الأقل بينهم أربعة أطفال وأربع سيدات في بلدات بريف حلب.

وأفاد ناشطون، أن النظام السوري حول مسار ضرباته الجوية ليستهدف منذ الصباح قرية تل علم بالبراميل في ريف السفيرة جنوب شرق حلب، كما بلغ القصف أيضا بلدات دارة عزة ومارع ومنبج وعندان شمال حلب، والتي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون لنظام الرئيس بشار الأسد منذ أكثر من عام ونصف عام.

وهذا فيديو يظهر القصف الذي تعرضت له قرية حريتان في ريف حلب الخميس:


وبعد الظهر، أفاد المرصد عن مقتل ستة أشخاص هم أربع سيدات وطفلان جراء القصف الحربي على دارة عزة، وخمسة أشخاص بينهم طفلان في قصف مماثل على منبج.

وتعرضت مناطق المعارضة في مدينة حلب منذ الأحد لقصف دام من الطيران السوري، غالبيته باستخدام "البراميل المتفجرة" التي تلقى من الطائرات بدون نظام توجيه وتسبب دمارا واسعا.

وكان مصدر أمني سوري نفى لوكالة الصحافة الفرنسية قبل أيام استخدام "البراميل المتفجرة"، مشيرا إلى أن الطائرات الحربية تستخدم "قنابل"، وأن النظام السوري سيقصف "الإرهابيين بالقذائف أينما كانوا"، في إشارة إلى مقاتلي المعارضة.

وبحسب حصيلة المرصد، أدى القصف الجوي منذ الأحد وحتى الأربعاء لمناطق المعارضة في مدينة حلب، إلى مقتل 161 شخصا.

وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" إن حصيلة القصف الدامي المتواصل ارتفعت إلى 189 قتيلا خلال أربعة ايام.

حملة أميركية لإدانة الهجوم

وتقود الولايات المتحدة حملة لدفع مجلس الأمن الدولي إلى إصدار بيان يدين تصاعد العنف في سورية، وفق ما نقل دبلوماسيون الأربعاء.

ويعرب مشروع البيان الذي أعده دبلوماسيون أميركيون عن "استياء" المجلس من الهجوم الذي يشنه الطيران السوري النظامي على مدينة حلب في شمال البلاد، حيث أسفرت الغارات عن مئات القتلى والجرحى بحسب منظمة "أطباء بلا حدود".
XS
SM
MD
LG