Accessibility links

logo-print

حصيلة قتلى القصف على حلب تتجاوز 400 شخص


مخلفات القصف الجوي على حلب

مخلفات القصف الجوي على حلب

أوقعت عمليات القصف الجوي التي يشنها الطيران الحربي السوري على مناطق سيطرة المعارضة في مدينة حلب وريفها بشمال البلاد، 410 قتلى بينهم 117 طفلا خلال الأيام العشرة الماضية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء إن عدد القتلى ارتفع جراء القصف المستمر من قبل القوات النظامية بالبراميل المتفجرة والطائرات الحربية على مناطق في مدينة حلب ومدن وبلدات وقرى في ريفها، منذ فجر 15 من الشهر الجاري وحتى منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء.

ويضاف إلى الحصيلة، تسعة مقاتلين متشددين من "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المرتبطة بالقاعدة، قضوا في القصف، بحسب المرصد.

وفي اليوم الحادي عشر من هذه الحملة المكثفة، تعرض حي الصاخور في شرق مدينة حلب لقصف من الطيران الحربي الأربعاء، في حين قصف الطيران بلدة النقارين في ريف حلب "بالبراميل المتفجرة" المحشوة بأطنان من مادة "تي ان تي"، بحسب المرصد.

وأشار المرصد إلى أن محيط النقارين يشهد اليوم "اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية وجيش الدفاع الوطني وضباط من حزب الله اللبناني من جهة، ومقاتلي جبهة النصرة والدولة الإسلامية ومقاتلي كتائب إسلامية مقاتلة من جهة أخرى".

وتعرضت مناطق سيطرة المعارضة في كبرى مدن الشمال السوري وريفها لقصف جوي عنيف في الأيام الماضية.

وتتهم المعارضة ومنظمات غير حكومية نظام الرئيس بشار الأسد باستخدام "البراميل المتفجرة" التي تلقى من الطائرات من دون نظام توجيه.

وكان مصدر أمني سوري قد أفاد أن سلاح الطيران يستهدف مراكز لمقاتلي المعارضة في حلب، عازيا ارتفاع الحصيلة لوجود هذه المراكز في مناطق سكنية.
XS
SM
MD
LG