Accessibility links

logo-print

اتفاق غير مسبوق لإخراج عناصر لداعش من جنوب دمشق


جانب من الدمار في إحدى المناطق في اليرموك-أريف

جانب من الدمار في إحدى المناطق في اليرموك-أريف

يبدأ حوالي أربعة آلاف مسلح ومدني السبت بالخروج من مناطق الحجر الأسود والقدم واليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق، تنفيذا لاتفاق غير مسبوق مع الحكومة السورية، حسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبدأت المفاوضات مع الحكومة السورية بمبادرة من وجهاء تلك المناطق بسبب الوضع الاقتصادي الخانق الناتج عن حصار تفرضه قوات النظام منذ العام 2013، بحسب مدير المرصد المعارض رامي عبد الرحمن.

وستكون وجهة المقاتلين الرقة ومارع شمال البلاد، ولا يسمح لهم إلا باصطحاب أفراد عائلاتهم وحقيبة واحدة إلى جانب سلاح فردي، حسب ما أدلى به مصدر مطلع لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأكد مدير المرصد لـ"راديو سوا" أن الااستعدادات جارية لنقل الدفعة الأولى من المسلحين وعائلاتهم، لكنه أشار إلى وجود "تكتم شديد" حول تفاصيل الاتفاق.

وأضاف عبد الرحمن أن "هذا الاتفاق يأتي في إطار ما يعرف باتفاقات تجري بين النظام ومجموعات إسلامية وسط تكتم شديد يقضي بإخراج عائلات مقاتلي تنظيم داعش بداية مع الجرحى من المقاتلين، والسماح لمن يرغب من المدنيين بالخروج من تلك المنطقة إلى مناطق تحت سيطرة تنظيم داعش".

ويسيطر داعش على حوالي 40 في المئة من مخيم اليرموك، لكن هذا الاتفاق سيحرمه من أي "وجود يذكر" في المنطقة الجنوبية لدمشق، حسب المرصد.

وكان داعش يستخدم حي الحجر الأسود لشن هجمات على العاصمة دمشق، بينما لم يكن حي القدم يشهد عمليات عسكرية نتيجة لهدنة بين القوات الحكومية وفصائل مقاتلة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG