Accessibility links

logo-print

الجيش الأميركي: مقر قيادة داعش بمنبج في قبضة المعارضة السورية


فارون من الحرب في منبج-أرشيف

فارون من الحرب في منبج-أرشيف

قال الجيش الأميركي في بيان الثلاثاء إن مقاتلين معارضين مدعومين من الولايات المتحدة ويقاتلون متشددي تنظيم الدولة الإسلامية"داعش" في سورية سيطروا على مقر لقيادة العمليات في مدينة منبج مطلع الأسبوع، وفق ما ذكرت رويترز.

واتخذ عناصر التنظيم، وفق الوكالة، أحد المستشفيات كمركز للقيادة والإمدادات اللوجستية. وأكد بيان الجيش من جانبه أن مقاتلي المعارضة المدعومين من واشنطن سيطروا على جزء من المدينة وهو ما مكن المدنيين في المنطقة من الفرار من القتال.

وأضاف البيان أن مسلحي داعش شنوا هجمات مضادة لكن مقاتلي المعارضة احتفظوا بقوة الدفع بمساعدة الضربات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة. وقال إن التحالف نفذ أكثر من 450 ضربة جوية في محيط منبج منذ بدء العملية للسيطرة على المدينة.

تحديث 16:44 تغ

قتل 56 مدنيا على الأقل، بينهم 11 طفلا، في ضربات جوية استهدفت مناطق في ريف منبج، حيث اندلعت معارك عنيفة بين تنظيم الدولة الإسلامية داعش وقوات سورية الديموقراطية، حسبما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء.

وقال المرصد إن الضربات التي نفذت الاثنين أدت إلى وقوع "مجزرة"، مشيرا إلى أن سكان المنطقة اتهموا مقاتلات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة باستهداف المنطقة وتحديدا قرية التوخار الواقعة تحت سيطرة داعش.

وكان سكان المنطقة يحاولون الفرار من اشتباكات بين التنظيم وقوات سورية الديموقراطية التي بدأت هجوما واسعا نهاية أيار/مايو الماضي لطرد داعش من المنطقة الواقعة في حلب شمال سورية. ودخلت هذه القوات، التي تتضمن وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل عربية، مدينة منبج في 23 حزيران/يونيو بدعم من طائرات التحالف الدولي.

وتعد منبج إلى جانب مدينتي الباب وجرابلس الحدودية مع تركيا معاقل للتنظيم في حلب. ولمنبج تحديدا أهمية استراتيجية كونها تقع على خط الإمداد الرئيسي للتنظيم بين الرقة معقله في سورية، والحدود مع تركيا.

المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان

XS
SM
MD
LG