Accessibility links

logo-print

سورية.. 43 قتيلا في غارات للطيران السوري على القلمون


صورة من ريف دمشق- أرشيف

صورة من ريف دمشق- أرشيف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد إن 43 شخصا على الأقل قتلوا في قصف كثيف للقوات النظامية السورية على بلدة جيرود التي تسيطر عليها فصائل إسلامية في منطقة القلمون في ريف دمشق.

وأوضح المرصد في حصيلة جديدة أن بين القتلى أطفال قضوا في غارات مكثفة على البلدة التي تبعد نحو 60 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من العاصمة، وذلك غداة اتهام الجيش السوري فصيل "جيش الإسلام" بقتل طيار سوري بعد أسره إثر "تعرض طائرته لخلل فني أثناء تنفيذ مهمة تدريبية" وسقوطها في هذه المنطقة.

وكانت جيرود الواقعة في منطقة القلمون الجبلية تشهد هدنة منذ أكثر من سنتين بعد مصالحة بين القوات النظامية ووجهاء المنطقة والاتفاق على عدم القتال.

وفي وقت متأخر السبت، اتفق وجهاء من جيرود مع مسؤولين سوريين على "خروج المسلحين من المدينة وتسليم جثة الطيار" مقابل وقف الغارات، وفق مدير المرصد رامي عبد الرحمن.

وأفاد ناشطون من جيرود بأن المسلحين بدأوا خلال الليل الانسحاب من مواقعهم حول البلدة.

تحديث (11:40 بتوقيت غرينيتش)

قُتل 31 شخصا السبت بينهم اثنان من الكادر الطبي في قصف لقوات النظام السوري استهدف منطقة القلمون في ريف دمشق، مع انهيار هدنة أعلنت قبل سنتين في المنطقة بعد مقتل طيار أسير، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وشن سلاح الجو السوري غارات مكثفة على بلدة جيرود التي تبعد نحو 60 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من العاصمة وذلك غداة اتهام الجيش السوري فصيل "جيش الإسلام" بقتل طيار سوري بعد أسره إثر "تعرض طائرته لخلل فني أثناء تنفيذ مهمة تدريبية" وسقوطها في هذه المنطقة.

وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن إلى "ان هذا القصف هو الأول منذ عامين".

وكان الجيش السوري توعد في بيانه الجمعة بالرد على مقتل الطيار و"بأن هذه الجريمة البشعة لن تمر دون حساب عسير".

وتشهد بلدة جيرود مصالحة منذ أكثر من سنتين، اتفق بموجبها النظام ووجهاء المنطقة على هدنة وعدم القتال.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG