Accessibility links

logo-print

الصراع في سورية.. 170 ألف قتيل والعنف مستمر


إجلاء مصابين بينهم أطفال في حلب

إجلاء مصابين بينهم أطفال في حلب

ارتفعت حصيلة القتلى في النزاع السوري إلى أكثر من 170 ألف شخص بينهم نحو تسعة آلاف طفل وستة آلاف امرأة ، حسب احصائية جديدة أصدرها المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس، في وقت تتواصل فيه الاشتباكات والقصف في مدن سورية عدة.

وأوضح المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له، إنه وثق مقتل 171 و509 أشخاص منذ اندلاع الاحتجاجات السورية في 18 آذار/مارس 2011، تاريخ سقوط أول قتيل في محافظة درعا، حتى تاريخ الثامن من تموز/يوليو 2014 الجاري.

وأشار المرصد إلى أن القتلى هم 56495 مدنيا بينهم 9092 طفلا، و65803 من عناصر القوات النظامية والمجموعات المسلحة الموالية لها، في حين بلغ عدد القتلى من المعارضة 46301 يدرج بينهم عناصر "الدولة الإسلامية"، بالإضافة إلى 2910 قتيلا مجهولي الهوية.

ورجح المرصد أن يكون العدد الحقيقي للقتلى في صفوف الكتائب المقاتلة السورية والقوات النظامية أكثر من ذلك، لكن يصعب عليه توثيقها بدقة "بسبب التكتم الشديد من الطرفين على الخسائر البشرية".

تواصل الاشتباكات

في غضون ذلك، شهدت عدة مدن سورية الخميس اشتباكات بين قوات المعارضة والنظام السوري، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، فيما واصل الطيران الحربي قصفه على مناطق في ريف دمشق وحمص، وفق مصادر محلية.

وذكرت لجان التنسيق المحلية المعارضة، أن مقاتلين مناوئين للرئيس بشار الأسد اشتبكوا مع قوات من الجيش النظامي وميليشيات تابعة له الخميس في حي المنشية بدرعا البلد والشيخ مسكين وبلدات متفرقة من ريف درعا الجنوبي، ما أسفر عن سقوط قتلى من الطرفين.

وفي ريف دمشق، اندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة على جبهات عدة.

وقال المرصد السوري في بيان، إن معارك عنيفة دارت بين القوات النظمية والجيش السوري الحر على جبهات داريا وسقبا، في وقت قصف الطيران الحربي مدينة الزبداني بالبراميل المتفجرة.

غارات وقصف مدفعي

ونفذ الطيران الحربي أربع غارات على مناطق في بلدة المليحة ومحيطها، حيث تدور اشتباكات يومية منذ أشهر، ترافق مع سقوط أربعة صواريخ يعتقد بأنها من نوع أرض- أرض أطلقتها قوات النظام، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا، وفق المرصد الذي أشار إلى مقتل عنصر من حزب الله اللبناني وآخر من المعارضة في الاشتباكات.

وبثت شبكة شام المعارضة مشاهد لما قالت إنه لـ"قصف محيط بلدة المليحة بالصواريخ":

وأشار المرصد إلى اغتيال مسلحين مجهولون ليل الأربعاء عضو لجنة المصالحة الوطنية في مدينة قدسيا بريف دمشق الغربي.

كما جدد الجيش السوري قصفه المدفعي لبلدة الغنطو في ريف حمص، إضافة إلى تعرض تلبيسة في الريف الشمالي لقصف بالبراميل المتفجرة.

اشتباكات بين داعش وقوات المعارضة

وفي ريف حلب، نفذت الدولة الإسلامية حملة دهم واعتقالات في بلدة قباسين شمال مدينة الباب طالت عددا من المواطنين، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين الدولة الإسلامية من جهة ومقاتلي لواء جبهة الأكراد ومقاتلين إسلاميين في منطقة الراعي بريف حلب الشمالي والتي تسيطر عليها الدولة الإسلامية.

في المقابل، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بمقتل مواطن وإصابة اثنين آخرين بجروح جراء إسقاط المعارضة المسلحة قذائف متفجرة على ريف إدلب شمال البلاد.

ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة شرطة المحافظة أن القذائف أدت لأضرار مادية في سيارات وممتلكات المواطنين في المنطقة السكنية التي سقطت فيها القذائف.

وأشارت الوكالة إلى مقتل عائلة في مدينة حماة على أيدي مسلحين معارضين، متهمة المعارضين بالتمثيل بجثث ثلاث نساء تعرضوا للتنكيل بعد تعرضهن لإطلاق النار.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG