Accessibility links

مفخختان بدمشق وحلب واشتباكات وقصف غداة سقوط 130 قتيلا


موقع انفجار السيارة المفخخة في حي باب توما بدمشق

موقع انفجار السيارة المفخخة في حي باب توما بدمشق

أفادت مصادر حقوقية سورية أن عشرة أشخاص قد قتلوا وأصيب 15 آخرون بجروح في انفجار قرب قسم للشرطة في حي باب توما المسيحي في دمشق يوم الأحد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إنه لم يتبين بعد ما إذا كان الضحايا من عناصر الشرطة أو المدنيين.

ومن ناحيتها قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن الانفجار نتج عن "عبوة ناسفة وضعتها مجموعة إرهابية مسلحة تحت سيارة في ساحة باب توما بدمشق" فيما قال التليفزيون الرسمي إن الانفجار أحدث أضرارا مادية في المكان.

من جهة ثانية، ذكرت سانا أن عبوة ناسفة أخرى انفجرت خلال "قيام عدد من الإرهابيين بزرعها قرب جامع العدنان بين السبينة والعسالي في ريف دمشق، ما أسفر عن مقتل عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين"، على حد قولها.

وفي ريف دمشق، قال المرصد إنه تم انتشال ست جثث لسيدة وخمسة أطفال من تحت الأنقاض في بلدة سقبا التي شهدت قصفا عنيف من القوات النظامية منذ أيام.

كما أفاد المرصد وناشطون عن قصف واشتباكات في مناطق أخرى من ريف دمشق أيضا، قتل فيها ستة أشخاص في مدينة حرستا بينهم ثلاثة مقاتلين، ومقاتل في مدينة الزبداني، بينما قتل وجرح تسعة عناصر من قوات النظام في انفجار عبوة ناسفة بشاحنة كانت تقلهم قرب مدينة التل، حسب المصادر ذاتها.

ووقعت اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي السوري ومجموعات معارضة الأحد في حي العسالي في جنوب العاصمة، بحسب المرصد الذي أشار أيضا إلى العثور على جثتي رجلين في حي القابون مصابين برصاص مباشر.

وكان حي تشرين في المنطقة نفسها شهد ليلا وفجرا اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين.

سيارة مفخخة في حلب

وفي حلب، أفاد المرصد عن انفجار سيارة مفخخة في حي السريان في المدينة ما أدى الى سقوط جرحى.

وذكر مصدر أمني في المدينة أن الانفجار نتج "عن تفجير انتحاري نفسه بسيارته قرب المشفى الفرنسي".

وتوجد على مقربة من المكان ثكنة طارق بن زياد التابعة للجيش النظامي والتي تعرضت خلال الأسبوعين الماضيين لأكثر من هجوم من مجموعات معارضة.

وذكر المرصد من جهة ثانية أن أحياء باب النصر وقسطل حرامي وباب الحديد في حلب تعرضت للقصف، فيما وقعت اشتباكات في حي بستان القصر سقط فيها مقاتل معارض بالإضافة غلى عمليات قنص أسفرت عن مقتل شخص واحد.

ومن ناحيته ذكرت لجان التنسيق المحلية أن اشتباكات عنيفة وقعت أيضا بين الجيش السوري الحر وقوات النظام في حي الميدان وسط حلب.

وفي محافظة ادلب، قال المرصد إن الاشتباكات مازالت مستمرة عند المدخل الجنوبي لمدينة معرة النعمان الاستراتيجية التي سيطر عليها المقاتلون المعارضون قبل أكثر من أسبوعين وتحاول القوات النظامية استعادتها.

وبحسب المرصد فقد قتل 130 شخصا في أعمال عنف في مناطق مختلفة من سورية أمس السبت، هم 44 مدنيا و44 مقاتلا معارضا و42 عنصرا من قوات النظام.

وتجاوزت حصيلة القتلى في سورية 34 ألف قتيل منذ منتصف مارس/آذار 2011، حسب تقديرات المصدر ذاته.
XS
SM
MD
LG