Accessibility links

اتهامات سورية متبادلة حول ارتكاب مجزرة في حمص


شاب في حلب شمال سورية يتفادى قناص خلال عبور شارع، أرشيف

شاب في حلب شمال سورية يتفادى قناص خلال عبور شارع، أرشيف

تبادلت الحكومة السورية والمعارضة الاتهامات بشأن "مجزرة" وسط سورية راح ضحيتها عشرات الأشخاص أغلبهم من النساء والأطفال، فيما تواصلت الاشتباكات وتعرضت مناطق مختلفة من البلاد لقصف قوات الحكومة، حسب مصادر معارضة.

واتهمت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) في تقرير لها "إرهابيين" بارتكاب "مجزرة" في مدينة تلكلخ الواقعة في ريف حمص، ما دفع قوات الجيش للتدخل وطرد المسلحين.

ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول لم تسمه "أن مجموعة إرهابية اقتحمت حارة البرج وقتلت 10 مواطنين معظمهم من الأطفال والنساء".

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته عن ناشطين في المنطقة، أنه تم العثور على جثث 11 مواطنا بينهم 8 سيدات وثلاثة رجال أعدموا ميدانيا خلال اقتحام القوات النظامية لحي البرج في مدينة تلكلخ، دون تحديد المسؤولية.

في المقابل، اتهم ناشطون معارضون للحكومة قوات الجيش السوري والأمن بارتكاب ثماني مجازر خلال ساعات.

ووثقت شبكة "سانا الثورة" المعارضة حسب زعمها، ارتكاب قوات النظام السوري خمس مجازر في البلاد خلال أقل من 12 ساعة سقط فيها نحو 50 شخصا.

وأوضحت أن "المجزرة" الأولى وقعت في مدينة كفربطنا بريف دمشق، وقتل فيها 15 شخصا بينهم 8 أطفال، في حين ارتكبت "مجزرة" ثانية في مخيم اليرموك بالعاصمة، وبلغ عدد ضحاياها 7 قتلى وأكثر من 40 جريحا.

وأضافت أن "مجزرتين" وقعتا في حي دمر بدمشق، قتل في الأولى 15 شخصا تحت التعذيب في فرع الأمن العسكري، فيما ضحايا الثانية 5 أفراد من عائلة واحدة.

أما "المجزرة" الأخيرة فوقعت في مدينة حمورية، وسقط فيها 5 قتلى نتيجة القصف العنيف الذي طال المدينة براجمات الصواريخ، حسب ذات المصدر.

واتهمت لجان التنسيق الحكومة السورية بارتكاب "مجزرة" أخرى في تلكلخ بحمص مساء الأحد وراح ضحيتها عشرات الأشخاص.

من جهة أخرى واصلت القوات السورية النظامية قصفها لمناطق مختلفة في أطراف دمشق والغوطة الشرقية التي شهدت انقطاع في التيار الكهربائي، حسب لجان التنسيق المحلية.

وتجددت الاشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في مخيم اليرموك جنوب دمشق، واستخدمت فيها المعارضة أسلحة ثقيلة.
XS
SM
MD
LG