Accessibility links

logo-print

سورية.. الأكراد يتقدمون في مناطق المعارضة بريف حلب


قوات نظامية سورية في حلب

قوات نظامية سورية في حلب

يواصل كل من الجيش النظامي والأكراد تقدمهم في شمال سورية ويقتربون من معاقل المعارضة في ريف حلب الشمالي ومن الحدود مع تركيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين إن وحدات حماية الشعب الكردية نجحت في السيطرة على قرى وبلدات عدة في المنطقة خلال الأيام الماضية، آخرها قريتي مرعنار والعقلمية القريبتين من مطار منغ العسكري، بالإضافة إلى قرية دير جمال.

وأوضح أن اشتباكات محدودة دارت بين الأكراد وفصائل المعارضة، انتهت باتفاق على انسحاب الفصائل بطلب من أهالي القرى المعنية، تجنبا لاستهدافها من قبل الطيران الروسي.

وأشار مدير المرصد المعارض رامي عبد الرحمن إلى أن الأكراد يهدفون إلى توسيع مناطق سيطرتهم في ما يطلقون عليه "مقاطعة عفرين".

ويتقدم الجيش النظامي بدوره باتجاه مدينة تل رفعت، إحدى أهم معاقل الفصائل المقاتلة في ريف حلب الشمالي التي تبعد مسافة 20 كلم عن الحدود مع تركيا، إذ سيطر مساء الأحد على قرية بكفين التي تبعد نحو خمسة كيلومترات عن تل رفعت.

وأكد عبد الرحمن أن القوات السورية تتقدم باتجاه الشمال للسيطرة على تل رفعت ومن بعدها أعزاز وهدفها الوصول إلى الحدود الشمالية لمنع أي تسلل للمقاتلين أو دخول للسلاح من تركيا.

واستعاد الجيش السوري منذ بدء هجومه الاثنين الماضي بلدات عدة في ريف حلب الشمالي، وكسر الحصار عن بلدتي نبل والزهراء، ونجح في قطع طريق إمدادات رئيسية لفصائل المعارضة تربط بين الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها في مدينة حلب، والحدود مع تركيا.

ولم يبق أمام مقاتلي الفصائل سوى منفذ واحد يتعرض أيضا لقصف جوي في شمال غرب المدينة باتجاه محافظة إدلب التي تسيطر عليها فصائل إسلامية وأخرى معارضة، باستثناء بلدتين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG