Accessibility links

logo-print

صحافي يتجسس على رئيس الاستخبارات السويسرية 24 ساعة


خارطة سويسرا

خارطة سويسرا

تجسس صحافي من أسبوعية "فوتشن تسايتونغ" اليسارية في سويسرا لمدة 24 ساعة على رئيس جهاز الاستخبارات السويسرية ماركوس سيلر "بهدف قلب الأدوار" كما قال، وقام بنشر نتيجة مراقبته في عدد خاص صدر عن صحيفته الخميس.

وقال ستيفان هوالد مساعد رئيس تحرير المجلة "اقترحنا قبل عرض العشرين ألف نسخة من هذا العدد الخاص على البيع على ماركوس سيلر أن يشتريها برمتها".

وحددت المجلة مهلة لشراء كل النسخ مقابل 120 الف فرنك سويسري (مئة ألف يورو). لكن ماركوس سيلر لم يرد قبل نهاية المهلة فعرضت الصحيفة العدد على البيع وذهبت رئاسة التحرير إلى حد إطلاق موقع خاص على الإنترنت كشفت فيه بعض المعلومات حول حياته الخاصة.

وردا على سؤال حول هذه الطريقة الجديدة لممارسة الصحافة، قال ستيفان هوالد إن مجلته تريد أن "تظهر كيف يكون الحال عندما نتعرض إلى التجسس وقلب الأدوار".

وقال إن أجهزة الاستخبارات السويسرية تعمل "خارج أي مراقبة" وإنه "تم كتم فضيحة في 2012 إثر قيام موظف بكشف آلاف البيانات المسروقة"مضيفاً "لم تستنتج أي دروس من تلك الفضيحة".

وتمكنت الصحيفة "عبر طرق بسيطة جدا" من اكتشاف الكثير من المعلومات حول حياة ماركوس سيلر وتساءلت كم معلومات تملكها أجهزة الاستخبارات السويسرية التي يمكنها استعمال الكثير من الوسائل الحديثة جدا من "دون أدنى مراقبة".

وروى الصحافي في مقاله كيف حصل على معلومات حول ماركوس سيلر بالتحدث مع جيرانه ومعلمته السابقة، كما أن الصحيفة كشفت عن الراتب الذي يتقاضاه سنويا بالإضافة إلى معلومات حول ممتلكاته، مختتما روايته بالقول "جهاز الاستخبارات السويسري لا يتخذ موقفا من ذلك".
XS
SM
MD
LG