Accessibility links

logo-print

رئيس وزراء السويد يعتزم الإعتراف بـ'دولة فلسطين' وواشنطن تحذر


رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين

رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين

أعلن رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين الجمعة أن السويد ستعترف بـ"دولة فلسطين"، مشيرا إلى أن حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني يمر عبر حل الدولتين.

وبينما رحبت السلطة الفلسطينية بهذا الإعلان، حذرت الولايات المتحدة من أن أي "اعتراف دولي بدولة فلسطينية" هو أمر "سابق لأوانه".

وقال لوفن في خطاب عن السياسة الخارجية إن "حل الدولتين يفترض اعترافا متبادلا وإرادة التعايش السلمي. لذلك ستعترف السويد بدولة فلسطين".

وأوضح أن ذلك يتم في إطار احترام "المطالب المشروعة للفلسطينيين والإسرائيليين في ما يتعلق بحقهم في الأمن وتقرير المصير."

ولم يحدد رئيس الوزراء ما اذا كان اعتراف ستوكهولم بالدولة الفلسطينية سيطرح للتصويت في البرلمان الذي لا تحوز فيه الحكومة الاكثرية.

وثمن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "القرار عاليا وهو موقف شجاع جدا من السويد التي عودتنا على دعم حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وهي بلد يحترم القانون الدولي".

وأمل عريقات "أن تحذو جميع دول الاتحاد الاوروبي حذو خطوة السويد الكبيرة والشجاعة".

كما أعرب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي "باسم الشعب والقيادة الفلسطينية عن شكره وتقديره للموقف السويدي الداعم لحقوق شعبنا المشروعة في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وفق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

واكد المالكي ان "خطوة السويد هي من أجل السلام العادل والشامل ونجاح العملية السلمية، وهي رسالة قوية لحكومة إسرائيل حتى تتوقف عن تدمير عملية السلام" المتعثرة.

أما المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي فاعتبرت أن "اعتراف دولي بدولة فلسطينية" هو أمر "سابق لأوانه" وكررت "دعم واشنطن لمبدأ قيام دولة فلسطينية، ولكن عبر عملية سلام وحل تفاوضي مع إسرائيل".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG