Accessibility links

اشتر فنجان قهوة وادفع ثمن فنجانين.. في نابولي


فنجان قهوة للمحتاج

فنجان قهوة للمحتاج

أحيت المقاهي في مدينة نابولي الإيطالية الثلاثاء المبادرة السنوية المعروفة بـ"يوم فنجان القهوة المعلق".

وتقوم هذه المبادرة على مبدأ بسيط يقضي بشراء فنجان قهوة مع دفع ثمن فنجانين. ويبقى الفنجان الثاني "معلقا" ريثما يستفيد منه أحد المحتاجين مجانا.

وفي المقاهي، يكتب عدد فناجين القهوة المعلقة على ألواح بالطبشور وهي تقدم لآلاف الفقراء من أبناء نابولي والمهاجرين إليها.

ويعود هذا التقليد المعروف بالإيطالية بـ"كافيه سوسبيزو" إلى مطلع القرن العشرين عندما كانت القهوة من السلع الفاخرة التي يتعذر على غالبية سكان نابولي دفع ثمنها.

وقال ماوريتسيو ديل بوفالي، الذي تعاون مع جمعيات خيرية قبل تأسيس "شبكة
فناجين القهوة المعلقة" التي باتت تضم حاليا 200 مقهى في أنحاء العالم أجمع، "لا شك في أن هذا التقليد بسيط جدا لكنه يعكس تقاليد مجتمع متحضر نجح في تلبية حاجات أولية كثيرة بهذه الطريقة".

ويقوم هذا التقليد على ثقة متبادلة بين صاحب المقهى وفاعل الخير الذي ينبغي ألا يلتقي بأي طريقة بالمستفيد من الفنجان الذي دفع ثمنه.

وقال إيفان إسبوزيتو (74 عاما)، بعد تركه "فنجان قهوة معلقا" في أحد أشهر مقاهي نابولي "لي غابرينوس" إن "المسألة هي مسألة تحضر بالنسبة إلي أكثر مما هي مبادرة خيرية".

وكشف أنطونيو سيرجو صاحب أحد المقاهي أنه من المعتاد أن يترك آوريليو دي لورينتيس صاحب نادي نابولي لكرة القدم 15 أو 20 فنجان قهوة معلقا بعد ارتياده المقهى.

وفي حي سانيا الفقير وسط نابولي، قام الشباب بتوسيع نطاق هذه المبادرة لتشمل البيتزا أيضا.

وقال تشيرو أوليفا (21 عاما) صاحب مطعم بيتزا إنه لاحظ أن العديد من الزبائن يواجهون مشاكل اقتصادية، لذا قرر مشاركتهم بالبيتزا التي هي "خبزنا اليومي".
وأوضح أنه يعد قطع بيتزا "معلقة" بحسب الأموال الزائدة التي يتركها الزبائن.

وهذا فيديو أعدته وكالة الصحافة الفرنسية عن يوم القهوة المعلقة والبيتزا المعلقة في نابولي:

XS
SM
MD
LG