Accessibility links

logo-print

واشنطن.. المحكمة العليا تحسم الجدل حول 'عقار الإعدام'


المحكمة العليا الأميركية

المحكمة العليا الأميركية

رفضت المحكمة الأميركية العليا الاثنين اعتبار استخدام عقار الميدازولام لتغييب المحكومين بالإعدام عن الوعي عقوبة مفرطة أو تعذيبا مخالفا للتعديل الثامن من الدستور مثلما رافع مدانون ينتظرون تنفيذ عقوبة الإعدام بحقهم.

وسجلت حالات غير متوقعة من الألم المبرح في ثلاث مرات استخدمت فيها حقنة الميدازولام العام الماضي لتغييب وعي المدانين قبل أن يتم حقنهم بعقارات أخرى مميتة.

والمحكومون بالإعدام الثلاثة وهم من ولاية أوكلاهوما اشتكوا من الميدازولام لا يغيب وعي المحكومين بشكل فعال.

وقد بدأت أوكلاهوما وولايات أخرى استخدام عقار الميدازولام بعدما رفض مصنعون في الولايات المتحدة وأوروبا بيعها مهدئ ثيوبنتال الصوديوم الذي كان يستخدم في تغييب المحكومين عن الوعي قبل إعدامهم. وكان رفض الشركات نتيجة للحركة المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام.

واعتبر علماء في الصيدلة ومختصون في التخدير أن الميدازولام عقار غير مضمون النتائج حتى لو تم استخدامه بشكل سليم.

وكانت المحكمة العليا قد قضت في 2008 بأن استخدام عقار ثلاثي يحتوي على ثيوبنتال الصوديوم في عمليات الإعدام لا يخالف التعديل الثامن من الدستور.

ورفع القضية في الأصل أربعة محكومين بالإعدام لكن أحدهم أعدم في 15 كانون الثاني/يناير بعد أن قضت المحكمة العليا بأنه لا يستحق تعليق الحكم بإعدامه في انتظار البت بأمر العقار.

وقد وافقت المحكمة على أن تسمع مرافعة المحكومين دون أن يعني هذا وقف تنفيذ الأحكام بإعدامهم.

والاثنين، تبنى خمسة قضاة الحكم بجواز استخدام الميدازولام فيما عارضه أربعة قضاة. واعتبر قاضيان من رافضي الحكم أن الأولوية هي لبحث دستورية عقوبة الإعدام بحد ذاتها.

المصدر: أسوشيتدبرس

XS
SM
MD
LG