Accessibility links

البشير وكير في أديس أبابا بهدف حل الخلافات القائمة بين البلدين


الرئيس البشير يتوسط فريق المفاوضين إلى محادثات أديس أبابا

الرئيس البشير يتوسط فريق المفاوضين إلى محادثات أديس أبابا

التقى الرئيس السوداني عمر حسن البشير ونظيره رئيس جنوب السودان سلفا كير في ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد في أديس أبابا، وسط تزايد الضغوط الدولية لإنهاء نزاع مستمر منذ نصف قرن بين الخَصمين السابقين اللذين كانا على شفير اندلاع حرب جديدة.

هذا ويواصل الرئيسان مباحثتهما اليوم الاثنين للتوصل إلى تسوية نهائية، حيث أكد الوفدين عزمهما التوصل إلى تسوية للقضايا العالقة رغم استمرار الخلافات بينهما.

حيث قال المتحدث باسم وفد جنوب السودان إلى المحادثات، التي تجري تحت رعاية الاتحاد الأفريقي في أديس ابابا، عاطف كير إنه لا تزال هناك اختلافات، لكن فرق المفاوضين تعمل على تقريب الفوارق بين الرئيسين.

وكان المتحدث باسم الوفد السوداني بدر الدين عبد الله أعلن في وقت سابق أن "هناك بعض الاختلافات، لكن كل المشاكل مطروحة على الطاولة وأنهما (الرئيسان) سيبحثانها."

وكان يتعين على البلدين التوصل لاتفاق سلام شامل بحلول يوم أمس الأحد أو مواجهة خطر التعرض لعقوبات من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وانتهت مهلة الأمم المتحدة رسميا منتصف ليل السبت لكن أمام الطرفين فعلا فسحة حتى نهاية القمة التي يقودها الاتحاد الأفريقي للتوصل لاتفاق.

وتتصدر قضايا المناطق الحدودية المتنازع عليها مثل ابيي وإقامة منطقة حدودية منزوعة السلاح محادثات الأحد.

يذكر أن الدولتين توصلتا إلى اتفاق مؤقت في أغسطس/ آب لاستئناف صادرات النفط من جنوب السودان من خلال السودان عبر موانئه المطلة على البحر الأحمر بعد أن أوقفت جوبا إنتاجها إثر خلاف بشأن رسوم التصدير. إلا أن السودان يصر على التوصل لاتفاق أمني أولا.

وزاد السودان الآمال يوم السبت في التوصل لاتفاق بعد موافقته المشروطة على خارطة وضعها الاتحاد الافريقي لمنطقة حدودية منزوعة السلاح بعد اعتراضه عليها لشهور، وقبلت جوبا بالفعل خارطة الاتحاد الأفريقي.

وستسمح المنطقة الفاصلة بقطع الطريق أمام دعم القوات المتمردة في المناطق التي تشهد أزمة في جنوب كردفان والنيل الأزرق حيث تتهم الخرطوم جوبا بمساعدة حلفائها السابقين خلال الحرب مع الشمال.
XS
SM
MD
LG