Accessibility links

logo-print

رغم القلق الأمني وحلول شهر رمضان.. صيف لبنان زاخر بالمهرجانات


إحدى فعاليات مهرجان بعلبك الدولي في لبنان، أرشيف

إحدى فعاليات مهرجان بعلبك الدولي في لبنان، أرشيف

هناء جلاد

لا يخفى على أحد حالة القلق الأمني التي تخيم على لبنان، وذلك قبيل حلول شهر رمضان في يوليو/ تموز المقبل، لكن يبدو أن ذلك لم يؤثر على قرارات إدارات المهرجانات ذات التصنيف الدولي في لبنان.

فقد رصدت إدارات هذه المهرجانات الفنية ميزانيات ضخمة لإطلاق برامجها، تحت شعار "الشعب يحب الحياة".

"في بعلبك، في أرض أغنيتي، أغني مع العود لأحمي سكينة الأمكنة ولأترنّح في النور ولأشمّ هواء الزمان العتيق. سأغني للحب وللمناديل والحرية. في هذه الموسيقى أنتظركم، في هذه الموسيقى انتظرون ". كانت هذه كلمات الفنان مارسيل خليفة وقد خلقت بلبلة في القاعة خلال الإعلان عن إطلاق فعاليات مهرجان بعلبك لعام 2013، ولم يخل بقية تصريحه من انتقاد للسياسيين والدولة التي تسمح في بعض الاحيان، كما قال "بإحباط مستوى الثقافة في لبنان بدلاً من تشجيع من يستحق ذلك".

ويطل الفنان اللبناني مارسيل خليفة منفرداً مع عوده في حفلتين عنوانهما "في البال أغنية" تنظمان في 24 و25 آب داخل معبد باخوس- قلعة بعلبك.

المهرجان الذي يفتتح فعالياته هذا الصيف في 30 حزيران-يونيو مع السوبرانو الأميركية رينيه فليمينغ ليعود المهرجان بعد شهر رمضان مع عاصي الحلاني في 9 و10 و11 آب. في 17 آب تطل المغنية البريطانية ماريان فيثفول، إضافة الى حفل لموسيقى الجاز تحييه البرازيلية أليان الياس.

ويُختتم المهرجان في 30 آب بعرض من الرقصات المعاصرة في الهواء الطلق عنوانه "بازل". وأعلنت لجنة مهرجانات بيبلوس السياحية أيضا عن برنامجها للعام 2013 المقرر انطلاقه في 30 حزيران (يونيو) ولغاية 27 تموز (يوليو).

ومن على منصة المؤتمر الصحفي أكد وزير السياحة اللبناني فادي عبود أن "لبنان يرفض رفضاً قاطعاً أن يموت وسيبقى حصرما في أعين الحساد"، مشيراً إلى أن "كل ذلك يحصل في ظل وضع اقليمي صعب ولا يمكن لأحد أن ينسى محاولات اقحام لبنان بما يحصل في سورية، وتفويت الفرص بات اختصاصاً لبنانياً".

كما سبق وكشف منظمو مهرجان بيت الدين عن برنامجه إذ يفتتح الحدث في 21 و22 حزيران- يونيو بالعرض الموسيقي المسرحي "على خطى ماركوبولو- رحلة موسيقية على طريق الحرير". من جهة أخرى، يعود كاظم الساهر الى مسارح المهرجانات اللبنانية ويقدم في بيت الدين أمسيتين يؤدي خلالهما أعمال نزار قباني في 4 و5 تموز القادمين والمفاجأة ستكون بمشاركة تلاميذه في برنامج "ذي فويس" بنسخته العربية تقديم أربع اغنيات ثنائية معه على المسرح العريق.

أمسية شرقية أخرى تحت عنوان "أصداء من سورية، حيّ على الياسمين" مع كنان عظمة وفرقة "حوار" ، وابراهيم كيفو، ورشا رزق. ومن عالم الجاز، يستضيف المهرجان ديدي بريدجووتر (17 تموز).

من ناحية الاستعراضات، نجد فرقة الألعاب البهلوانيّة الوطنية الصينيّة "سيرك سبلانديد" (26 حتى 29 حزيران). كما يخصص المهرجان مساحة لعروض الـ"باليه" Les Nuits لمصمم الرقص أنجلين بريلجوكاج، فيما تختتم المغنية الفرنسية باتريسيا كاس المهرجان في 10 آب، بأمسية تخصصها كتحية للراحلة إديث بياف.

وللسنة الثانية على التوالي وعلى الرغم من الأوضاع الأمنية والسياسية المتدهورة في لبنان، تخوض كل من "بروداكشن فاكتوري"، "ستار سيستم" و2U2C مغامرة إنجاز جدول حفلات مهرجان "أعياد بيروت" في "أسواق بيروت - سوليدير"، ويشمل جدول حفلات "اعياد بيروت 2013" من 9 إلى 18 تموز 2013، كل من نانسي عجرم، وسمر كموج وصفوان بهلوان، والمغني اللبناني وائل كفوري، والشاب اللبناني أنطوني توما بعد مشاركته في الموسم الحالي من برنامج "ذي فويس" في نسخته الفرنسية وذلك من باب تشجيع المواهب اللبنانية الشابة بحسب منظمي المهرجان.

كما من المقرر أن يحضر أسطورة القدود الحلبية والموشحات السوري صباح فخري، يليه ليلتان مخصصتان للإستعراض الراقص مع فرقة Rock the Ballet. وللمرة الثانية على التوالي تم تأكيد حضور إسم المغنية اللبنانية إليسا على جدول المهرجان بعد ظهورها على مسرحه العام الفائت، وللختام سيتم تنظيم حفل الفريق الغنائي اللبناني "ادونيس".

وتتلوّن مهرجانات جونية هذا الصيف بألف لون يُحييها ثلاثي فنيّ ومتنوّع من خلال إطلالة للفنان الفرنسي ميشال ساردو في 29 حزيران وراغب علامة في 30 حزيران والفنان اللبناني- البريطاني ميكا في 3 تموز مطلقاً ألبومه الثالث في مجمع فؤاد شهاب الرياضي.

كما ستُضيء مجموعة من اليخوت مرفأ جونية وستُطلق دفعات من الألعاب النارية لمدّة خمس دقائق متتابعة وعلى مدى 15 كيلومتراً على طول الخليج.
XS
SM
MD
LG