Accessibility links

ارتفاع عمليات الانتحار في الولايات المتحدة


عدد الأميركيين الذين ينتحرون أكثر من عدد ضحايا حوادث السير بحسب CDC

عدد الأميركيين الذين ينتحرون أكثر من عدد ضحايا حوادث السير بحسب CDC

سجلت نسبة الانتحار في أوساط الأميركيين بين 35 و64 عاما ارتفاعا بمعدل 28 في المئة خلال العقد الأخير، فباتت الوفيات الناجمة عن الانتحار تتخطى تلك الناجمة عن حوادث السير، وفق أحدث إحصاءات رسمية نشرت الخميس.

وقد ارتفع المعدل السنوي لعمليات الانتحار في كافة الولايات الأميركية في هذه الفئة العمرية من 13.7 لكل 100 ألف حالة في عام 1999 إلى 17.6 في عام 2010.

وكشفت المراكز الفدرالية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أن الارتفاع بلغ أعلى مستوياته في أوساط البيض الذين ليسوا من أصول أميركية لاتينية مسجلين زيادة بنسبة 40 في المئة، تلاهم الهنود والأميركيون الأصليون.

وقد سجل أكبر ارتفاع في أوساط الأميركيين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و54 عاما بنسبة 48 في المئة، والذين يبلغون من العمر بين 55 و59 عاما بنسبة وصلت 49 في المئة.

أما معدلات الانتحار في صفوف الشباب بين 10 سنوات و34 سنة والكبار في السن الذين تخطوا 65 عاما، فبقيت تقريبا على حالها خلال هذه الفترة.

وأشار القائمون على التقرير إلى أنه ينبغي إيلاء المزيد من الأهمية للفئات العمرية المتوسطة من حيث الأبحاث والمبادرات الوقائية التي كانت تركز الشباب والمراهقين.

وصرح الطبيب توم فريدن مدير مراكزCDC في بيان بأن "الانتحار بات مأساة شديدة الوتيرة"، مضيفا أن "هذه المعطيات تسلط الضوء على ضرورة النظر في عوامل الخطر وإعداد برامج وقائية".

جدير بالذكر أنه في عام 2010، أقدم 38364 شخصا في الولايات المتحدة على الانتحار وهي نسبة تتعدى الوفيات المسجلة في حوادث السير التي راح ضحيتها 33687 من الأميركيين، بحسب أرقام CDC.
XS
SM
MD
LG