Accessibility links

الصحافي وليد الحسين.. اعتقل في السعودية وعائلته تخشى تسليمه للسودان


الصحافي وليد الحسين/ صورة من موقع الراكوبة

الصحافي وليد الحسين/ صورة من موقع الراكوبة

فجر 23 تموز/ يوليو الماضي أوقف الأمن السعودي الصحافي السوداني وليد الحسين الذي يشارك في الإشراف على موقع الراكوبة الإلكتروني السوداني.

يقول صحافيون سودانيون تحدثوا لموقع "راديو سوا" إن الأمن السعودي لم يوجه أي تهمة للحسين. ويتهم فريق صحيفة الراكوبة المخابرات السودانية بالإصرار على نظيرتها السعودية لتوقيف زميلهم، ويتخوفون من أن تقرر الرياض تسليمه إلى الخرطوم حيث يمكن أن يواجه "مصيرا مجهولا" بسبب كتاباته التي "لا تتماشى مع توجهات الحكومة السودانية".

ويؤكد منسق قسم شمال إفريقيا والشرق الأوسط في لجنة حماية الصحافيين بنيويورك شريف منصور "نحن قلقون جدا على سلامة وليد الحسين في حال تم إجباره على العودة إلى السودان".

ويضيف في رسالة إلكترونية لموقع "راديو سوا" أن للحسين "الحق في توكيل محام ويجب أن تعرف الأسباب التي اعتقل من أجلها".

لماذا اعتقلته السعودية؟

يقول رئيس اتحاد الصحافيين السودانيين في الولايات المتحدة الأميركية فتحي الضو إن السلطات السعودية لم توضح سببا معينا لاعتقال الصحافي السوداني، وهو يقيم على أراضيها منذ 15 عاما، حسب بيان لفريق تحرير الموقع.

ويتساءل الضو في حديث مع موقع "راديو سوا" عن "أسباب اعتقال وليد، ونجد المسألة أقرب إلى المسرحية الساذجة وليست هناك مبررات لدى السعودية لاعتقاله".

شاهد زوجته وهي تناشد من أجل إطلاق سراحه:

نجد المسألة أقرب إلى المسرحية الساذجة

ويستدرك الضو "حسب تحليلي الشخصي أربط بين اعتقاله وإعلان الخرطوم دعمها للعملية العسكرية السعودية في اليمن".

وجاء في بيان نشر على موقع الراكوبة " تأكد لنا أن جهاز الأمن والمخابرات السوداني، ضالع في اعتقال الزميل (وليد الحسين). وهذا السلوك ليس مستغربا على جهاز أمن النظام السوداني، الذي لم يدخر جهداً ولا وقتاً في تكميم الأفواه، والتضييق على الصحافيين والمدونين، داخل السودان وخارجه".

وحسب شقيقه المقيم في واشنطن، فإن وليد الحسين "يعمل بالمملكة العربية السعودية في شركة إلكترونيات وهو مقيم بشكل قانوني في المملكة العربية السعودية منذ 2000".

ويضيف حسين الحسين بأن شقيقه "نشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات والديموقراطية منذ الفترة الدراسية. قام بتأسيس موقع الراكوبة في العام 2005، وهو يعمل الآن محررا للموقع بمساعدة مجموعة من المثقفين السودانيين على نطاق العالم كما يدير القسم الفني بالموقع نفسه".

ربيع عبد العاطي، وهو قيادي في الحزب الحاكم السوداني ومدير سابق للوكالة الرسمية للأنباء، يهاجم الصحيفة التي يعمل فيها الحسين، رغم تأكيده ألا معلومات لديه بأن السودان طلب تسلمه.

هي صحيفة تفبرك المعلومات

ويصف عبد العاطي "الراكوبة" بأنها صحيفة إثارة. ويضيف "أغلب الذين يعملون فيها يساريون، وهي صحيفة تفبرك المعلومات ولا تحترم المعايير والضوابط الصحافية. هي أقرب إلى صحيفة إثارة تدخل في أعراض الأشخاص وتستخدم كلمات نابية أحيانا".

وينشر موقع الراكوبة مقالات تنتقد الحكومة السودانية وسياسات الرئيس عمر البشير.

ويقول الموقع إن سياساته التحريرية " تهدف بصورة أساسية الى إرساء الديموقراطية والحكم الراشد والعدالة الاجتماعية في السودان، وانها تدعو الى إعلاء الشفافية وإفساح المجال أمام الحريات".

وقد جرت المقالات التي ينشرها موقع الراكوبة غضب سلطات الخرطوم وجعلته يواجه "الكثير من الصعاب والعراقيل، والملاحقات من الحكومة السودانية وجهاز الأمن السوداني، الذي يضيق ذرعاً بالأصوات الناقدة لأداء الحكومة"، حسب الموقع.

وتؤكد منظمة العفو الدولية أن السودان "تمتلك سجلا حافلا بإصدار أحكام الإعدام على ناشطي المعارضة".

وحسب منظمة هيومن رايتس ووتش فإن "الصحف السودانية تخضع للكثير من أشكال الرقابة والإجراءات العقابية على نشر أي مقالات تتناول قضايا حساسة".

واحتلت السودان المرتبة قبل الأخيرة بين الدول العربية في احترامها لحرية الصحافة، حسب تصنيف منظمة "مراسلون بلا حدود" لسنة 2015.

خطر الترحيل إلى السودان

يتخوف الصحافي والناشط الحقوقي السوداني المقيم في لندن عبد الوهاب همت من ترحيل الحسين إلى السودان.

ويؤكد همت في حديث مع موقع "راديو سوا" أنه وعددا من الصحافيين العاملين في الراكوبة توصلوا بـ"معلومات مؤكدة بأن السعودية تريد ترحيل وليد، والأجهزة الأمنية السعودية تصر على أن يسلم إلى السودان".

وحول المصير الذي ينتظر وليد الحسين في حال رحل إلى السودان، يتحدث شقيقه لموقع "راديو سوا" عن مخاوف كبيرة جدا على سلامة شقيقه، مشيرا إلى احتمال "التصفية الجسدية".

ويقول "إذا تم تسليمه فذلك يعني رمي وليد في فك الأسد. تصرفات النظام السوداني غير مدروسة. تسليمه يعني مصيرا غامضا بالنسبة له".

السلطات أخبرت وليد بأنه سيرحل إلى السودان

ويؤكد شقيق الحسين أن "السلطات أخبرت وليد بأنه سيرحل إلى السودان".

ويضيف "الاستخبارات السودانية كانت تلح على نظيرتها السعودية بتسليم وليد إلى الخرطوم والسبب وراء اعتقاله هو طلب من الاستخبارات السودانية. وليد يقيم في السعودية منذ 15 عاما بإقامة قانونية ولم يرتكب يوما أي مخالفة".

وناشد زملاء الحسين السلطات السعودية بإعطائه حرية اختيار البلد الذي يريد السفر إليه، في حال قررت أن تبعده عن أراضيها.

ولم يصدر حتى الآن أي تأكيد سعودي بأن الرياض تريد فعلا ترحيل الحسن إلى السودان.

موقع "راديو سوا" حاول الاتصال مع عدة جهات رسمية في السعودية والسودان متابعة لقضية الصحافي وليد الحسين دون أن يتمكن من الحصول على موقف رسمي من كليهما، وسيتابع المحاولة وينشر أي تطورات تباعا.

  • 16x9 Image

    عنفار ولد سيدي الجاش

    عنفار ولد سيدي الجاش صحافي في القسم الرقمي التابع لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN والذي يشرف على موقعي «راديو سوا» وقناة «الحرة». حصل عنفار ولد سيدي الجاش على شهادة البكالوريوس من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط ودرس الماجستير المتخصص في الترجمة والتواصل والصحافة بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة في طنجة.

    عمل عنفار كمحرر ومقدم أخبار بإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية (ميدي1) في مدينة طنجة المغربية، ومبعوثا خاصا للإذاعة لتغطية الانتخابات الرئاسية في موريتانيا سنة 2014. واشتغل صحافيا متعاونا مع وكالة أنباء الأخبار المستقلة، ومعد تقارير في إذاعة موريتانيا. نشرت له العديد من المقالات في الصحافة الموريتانية حول قضايا الإعلام والمجتمع.

XS
SM
MD
LG