Accessibility links

logo-print

اعتقال ناشط حقوقي سوداني قبيل الإعلان عن نتائج الانتخابات


مظاهرة ضد قمع حرية الصحافة في السودان -أرشيف

مظاهرة ضد قمع حرية الصحافة في السودان -أرشيف

أعلن حزب المؤتمر السوداني المعارض الثلاثاء اعتقال جهاز المخابرات للناشط الحقوقي المعارض جلال مصطفى، وأكد الأمين العام لحزب المؤتمر السوداني عبد القيوم عوض السيد وجود مصطفى رهن الاحتجاز لدى جهاز الأمن بعدما اعتقل من منزل الناشطة الحقوقية ساندرا كدودة.

وأضاف عوض السيد بأن جهاز الأمن اعتقل أربعة من أعضاء حزبه وأحالهم إلى نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة بتهمة تقويض النظام الدستوري وقد تصل عقوبتهم إلى الإعدام.

وصادر جهاز الأمن السبت الماضي كافة نسخ صحيفة "اليوم التالي"، وأبلغ رئيس تحريرها لاحقا بأن سبب المصادرة هو نشر مقال عن اختطاف ساندرا كدودة التي أطلق سراحها بعد ثلاثة أيام من احتجازها.

واتهمت منظمات حقوقية الحكومة السودانية بالتضييق على أجهزة الإعلام ومنظمات المجتمع المدني قبل الانتخابات.

ومن المرجح أن يفوز الرئيس السوداني عمر البشير، المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في إقليم دارفور غرب البلاد، بالانتخابات التي شهدت مشاركة ضعيفة ومقاطعة من قبل المعارضة.

احتجاج واستدعاء سفراء

وفي سياق ذي صلة، استدعت وزارة الخارجية السودانية الثلاثاء سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا والنروج إثر انتقاد هذه الدول الظروف التي جرت فيها الانتخابات العامة.

وقد أصدرت الدول الثلاث بيانا مشتركا أعربت فيه عن أسفها إزاء "فشل حكومة السودان في تنظيم انتخابات حرة نزيهة وسط أجواء مناسبة".

ودانت وزارة الخارجية السودانية في بيان موقف تلك الدول والذي يمثل تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية للبلاد، حسب نص البيان.

هذا واستدعت وزارة الخارجية ممثل الاتحاد الأوروبي لدى الخرطوم، بعد أن عبرت ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية فيديريكا موغيريني عن شكوكها حيال مصداقية الانتخابات السودانية.

ويتوقع إعلان نتيجة الانتخابات في الـ27 من الشهر الجاري.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG