Accessibility links

جنوب إفريقيا.. حكم قضائي بمنع البشير من المغادرة والسودان يحتج


عمر البشير وسط القادة الأفارقة في جوهانسبيرغ

عمر البشير وسط القادة الأفارقة في جوهانسبيرغ

انتقد وزير الدولة للشؤون الخارجية في السودان كمال إسماعيل إصدار محكمة في جنوب إفريقيا أمرا بمنع الرئيس عمر البشير من مغادرة جوهانسبيرغ بعد مطالبة المحكمة الجنائية الدولية بإلقاء القبض عليه.

ومن المقرر أن يبت القضاء في جنوب إفريقيا الاثنين بشأن تسليم البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية، التي أصدرت مذكرة باعتقاله قبل أعوام بتهم تتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان وارتكاب جرائم إبادة في إقليم دارفور غربي السودان.

لكن إسماعيل قال إن "الأمر إلى هذه الساعة مجرد تداعيات إعلامية تتناقلها مختلف الوسائل، وأن لا خطورة على الرئيس السوداني".

ووصف إسماعيل الخطوة بأنها لا تتسم بأية صبغة قانونية:

مقترح بتعليق ملف السودان في المحكمة الجنائية (19:51 ت.غ)

أعلن سفير السودان في جنوب إفريقيا عمر صديق، أن الدول الإفريقية اعتمدت مقترح السودان الخاص بتعليق ملفه في المحكمة الجنائية الدولية، وطلبت من مفوضية الاتحاد الإفريقي تسليم القرار الخاص بهذا الأمر إلى مجلس الأمن الدولي.

وكشف السفير السوداني في تصريحات بثتها وكالة السودان للأنباء عن مقترح ثان سيجاز في القمة الإفريقية التي انطلقت أعمالها الأحد في جوهانسبيرغ، يقضي بتشكيل لجنة إفريقية من ست دول، يتابع وزراء خارجيتها الأمر مع الأعضاء في مجلس الأمن الدولي.

وأشار صديق، إلى أن الدول الست المعنية تشمل السودان وكينيا وإثيوبيا وتشاد وناميبيا ورواندا.

تفاصيل أوفى في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم أماني عبد الرحمن السيد:

نفي صحة إصدار قرار بمنع البشير من المغادرة

وكان القيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان ربيع عبد العاطي قد نفى صحة ما تردد عن أن محكمة في جنوب إفريقيا أصدرت قرارا بمنع البشير من مغادرة البلاد لحين البت في طلب المحكمة الجنائية الدولية باعتقاله.

وقال عبد العاطي في اتصال أجراه معه "راديو سوا" إن البشير غادر جوهانسبيرغ في طريقه إلى الخرطوم.

وقبل مغادرة جنوب إفريقيا وقف الرئيس السوداني في الصورة التذكارية إلى جانب القادة المشاركين في قمة الاتحاد الإفريقي. وقال عبد العاطي إن لا جديد في مطالبات المحكمة الدولية بتوقيف البشير.

حكم بمنع البشير من المغادرة (14:51 ت.غ)

أصدرت محكمة في جنوب إفريقيا قرارا منعت بموجبه الرئيس السوداني عمر البشير من مغادرة جوهانسبيرغ التي وصل إليها الأحد للمشاركة في القمة الإفريقية، وذلك بعد أن طالبت المحكمة الجنائية الدولية حكومة بريتوريا باعتقال البشير.

وجاء قرار منع المغادرة المؤقت، بانتظار أن تصدر المحكمة العليا في جنوب إفريقيا حكما بشأن دعوى قضائية طارئة رفعتها منظمة غير حكومية تدعى مركز جنوب إفريقيا للتقاضي، ضد الرئيس السوداني.

ومن المقرر أن تبت المحكمة العليا في الدعوى الاثنين.

وقالت الحكومة السودانية من جانبها، إن البشير سيعود إلى الخرطوم بعد انتهاء أعمال القمة الإفريقية الاثنين.

وفي بيان نشرته الأحد، قالت المحكمة الجنائية الدولية إنها ذكرت جنوب إفريقيا في 28 أيار/مايو بواجبها القانوني بصفتها عضوا في المحكمة، باعتقال البشير وتسليمه إذا توجه إلى أراضيها. ورد سفير جنوب إفريقيا في هولندا على المحكمة بالقول إن بلاده تجد نفسها أمام "واجبات متضاربة" وإن القانون "يفتقر للوضوح" بهذا الصدد.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت مذكرتي اعتقال بحق البشير، الأولى عام 2009 بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، والثانية في 2010 بتهمة ارتكاب جرائم إبادة، والاثنتان على علاقة بالنزاع في دارفور غرب السودان.

ومنذ ذلك الحين يتجنب الرئيس السوداني السفر للبلدان الموقعة على ميثاق المحكمة الجنائية الدولية حتى لا يتعرض للاعتقال، واقتصر سفره على بعض البلاد العربية والإفريقية.

يذكر أن القمة الإفريقية التي تبدأ أعمالها الأحد، تنعقد بغياب رؤساء دول شمال القارة العرب.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG