Accessibility links

جهود لعقد مفاوضات جديدة بين الخرطوم والحركة الشعبية


جنود سودانيون بالقرب من جنوب كردفان

جنود سودانيون بالقرب من جنوب كردفان

أفرجت السلطات السودانية عن عدد من حاويات كانت في طريقها إلى قوة الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد)، وأعلنت قبولها دعوة إلى المشاركة في مفاوضات سلام مع متمردي الحركة الشعبية.

وقالت الأمم المتحدة الأربعاء إن الخرطوم بدأت السماح بمرور شحنات من الأغذية والمؤن الأخرى تابعة لبعثة حفظ السلام الدولية في الإقليم.

وأفاد المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق بأن السلطات السودانية أفرجت عن 52 حاوية، مضيفا أن متعهدا يقوم بنقلها حاليا من بور سودان إلى الخرطوم.

وكانت الأمم المتحدة قد اتهمت الحكومة باحتجاز شحنات من المؤن في طريقها لقوة (يوناميد) التي يبلغ قوامها حوالي 20 ألف فرد.

وبررت الخرطوم احتجاز الحاويات بأن القوة الدولية لم تحصل على التصاريح اللازمة للإفراج عنها.

واتهم مندوب السودان بالأمم المتحدة عمر دهب محمد (يوناميد) بأنها تجاهلت عمدا الآليات المتفق عليها للتعامل مع مسائل مثل الحاويات وإصدار التأشيرات.

ويشهد إقليم دارفور منذ 2003 مواجهات عنيفة بين الحكومة ومتمردين، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 ألف شخص ونزوح 2.5 مليون.

مفاوضات مع الحركة الشعبية

في غضون ذلك، أعلنت الحكومة السودانية قبول دعوة من الاتحاد الإفريقي للمشاركة في مفاوضات سلام مع متمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال بأديس أبابا في الثاني من الشهر المقبل.

وصرح العضو في الوفد الحكومي للمفاوضات حسين كرشوم بأن الحكومة مستعدة للتفاوض من جديد مع الحركة، التي تقاتل الحكومة في ولايتي كردفان الجنوبية والنيل الأزرق المتاخمتين لجنوب السودان.

وتأتي الدعوة فيما تكثف الخرطوم جهودها لإقناع الحركة الشعبية ومتمردي دارفور بالمشاركة في حوار وطني يرمي إلى حل مشكلات سياسية واقتصادية تعصف بالبلاد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG