Accessibility links

حراك إصلاحي في الحزب الحاكم في السودان


 تواصل المظاهرات الاحتجاجية في السودان

تواصل المظاهرات الاحتجاجية في السودان

أعلنت الحكومة السودانية مقتل 60 شخصا خلال التظاهرات التي شهدتها الخرطوم إبان رفع الحكومة الدعم عن المحروقات. وهذه هي أول إحصائية تعلنها السلطات منذ بدء التظاهرات نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

وأنحى والي الخرطوم د. عبدالرحمن الخضر باللائمة في سقوط القتلى على حركات دارفورية لم توقع اتفاقيات سلام مع الحكومة السودانية وعلى بعض الأحزاب اليسارية.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" أماني عبد الرحمن السيد من الخرطوم:

وكان عدد من أعضاء الحزب الحاكم أطلق عليهم وصف "الإصلاحيون" وقعوا مذكرة تطالب بعدد من القرارات على رأسها التراجع عن القرارات الاقتصادية الأخيرة.

وانتقد البرلماني فضل الله أحمد عبدالله لـ"راديو سوا" غياب مبدأ المحاسبة، وقال إن الحراك الإصلاحي يهدف إلى تجذير هذا المبدأ، وأضاف أن أهل الحكم في السودان لم يمارسوا مراجعة الذات طيلة الـ24 سنة الماضية التي قضوها في الحكم.

وقال السياسي محمد الخطيب، من الحزب الشيوعي المعارض، إن النظام السوداني لم يعد قادرا على الحكم. وأضاف "إحصائيات الحكومة السودانية ذاتها تشير إلى أن واحد من كل سودانيين اثنين يعيش حالة الفقر المدقع".

القيادي في الحزب الحاكم ربيع عبدالعاطي قال، من جانبه، إن صندوق الاقتراع هو الفيصل في من سيحكم البلاد. وأضاف "اتفقنا أن التداول السلمي يتم عن طريق صندوق الاقتراع".
وانتقد مواطنون الحزب الحاكم والمعارضة على حد السواء، وقالوا إن كليهما غير قادرين على حكم السودان.

أقوال هؤلاء وآراء مواطنين سودانيين في تقرير لمراسلة "راديو سوا" أماني عبدالرحمن السيد من الخرطوم:
XS
SM
MD
LG