Accessibility links

logo-print

السودان يدخل على خط الوساطة بين أطراف النزاع في ليبيا


وزير الخارجية السوداني علي أحمد كرتي رفقة عمر حاسي رئيس ما يعرف بحكومة الإنقاذ

وزير الخارجية السوداني علي أحمد كرتي رفقة عمر حاسي رئيس ما يعرف بحكومة الإنقاذ

وصل وزير الخارجية السوداني علي أحمد كرتي الاثنين إلى ليبيا على رأس وفد حكومي في محاولة للقيام بوساطة بين أطراف النزاع في هذا البلد وتحقيق مصالحة، حسب ما أعلن مسؤول ليبي.

وقال وكيل وزارة الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة (المعترف بها دوليا) حسن الصغير إن "كرتي وصل إلى طبرق شرق ليبيا على رأس وفد حكومي واجتمع بعقيلة اقويدر رئيس مجلس النواب" المنتخب في 25 حزيران/ يونيو.

وأضاف أن "الطرفين بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ودور السودان في دعم الحوار الوطني وتحقيق المصالحة في ليبيا وتجنيبها مآسي القتال والعنف".

وذكر الموقع الرسمي للبرلمان الليبي أن "قويدر أكد لضيفه وقوف البرلمان والحكومة المؤقتة مع الحوار والمصالحة من أجل إنقاذ ليبيا"، لافتا إلى "أن الحكم الصادر مؤخرا عن المحكمة الدستورية حكم منعدم وصدر من محكمة غير مختصة حكمت تحت تهديد السلاح".

وأحرج قرار المحكمة المجتمع الدولي الذي اعترف بالبرلمان والحكومة المنبثقة عنه ورفض أي علاقة مع الحكومة الموازية والمؤتمر الوطني العام في طرابلس اللذين يهيمن عليهما الإسلاميون.

ونقل موقع البرلمان الليبي عن وزير الخارجية السوداني قوله إنه "جاء إلى طبرق بتكليف من الرئيس عمر البشير حاملا رسالة سلام وأخوة للشعب الليبي من أشقائه في السودان".

من جهة أخرى، أعلن مسؤولون في ما يعرف بحكومة الإنقاذ الوطني المسيطرة على العاصمة طرابلس أن كارتي وصل إلى العاصمة قادما من مدينة طبرق مساء الاثنين وكان في استقباله محمد الغرياني وزير الخارجية بهذه الحكومة التي يترأسها عمر الحاسي.

وذكرت قناة النبأ الإخبارية أن "الجانبين سيبحثان خلال لقائهما مساء الاثنين والذي سيضم رئيس حكومة الإنقاذ عمر الحاسي، العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ودور السودان في دعم الحوار الوطني وتحقيق المصالحة في ليبيا".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG